Accessibility links

عباس يؤكد تصميمه على تنفيذ توصيات لجنة التحقيق في أحداث غزة بحذافيرها


تعهد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم الجمعة بإصلاح حركة فتح بعد أن انتقدت لجنة للتحقيق في أحداث غزة سلوك قادة الأجهزة الأمنية في التصدي لحركة حماس في قطاع غزة.

وقال عباس في مقر المقاطعة في رام الله إنه ستتم معاقبة الذين أخفقوا في تنفيذ مهامهم، فيما سيكافأ الذين أظهروا شجاعة خلال أحداث غزة، مؤكدا تصميمه على تنفيذ توصيات اللجنة بحذافيرها.
في مؤتمر صحافي عقب صدور التقرير، قال نبيل عمرو المستشار الإعلامي لعباس وعضو لجنة التحقيق إن تقرير اللجنة سيؤخذ على محمل الجد.
وأضاف عمرو أنه سيتم اعتماد معايير جديدة للتجنيد.

وقال عمرو إنه تبين خلال التحقيق أن البنية الأساسية للأجهزة الأمنية الفلسطينية كانت مرتجلة، ولم يكن عليها أي رهان في أي مواجهة.

ولفت عمرو إلى أن اللجنة أوصت بتنزيل رتب عدد كبير من الضباط والاستغناء عن خدمات آخرين وإعادة بناء الأجهزة الأمنية على أساس مهني.
"هناك مسؤولين في السلطة سيتم إحالتهم إلى القضاء"

وقال عمرو: "هناك مسؤولين في السلطة سيتم إحالتهم إلى القضاء".

وكشف عمرو عن وجود اختراقات فردية وجماعية بحكم التجنيد العشوائي، مشيرا إلى أن هذه الاختراقات أدت إلى تسارع سيطرة حماس على قطاع غزة.

وأشار عمرو إلى أن اللجنة توصلت إلى قناعة أنه لم يكن هناك قيادة ميدانية عسكرية للعمل في قطاع غزة رغم أن عباس أمر بتشكيل غرفة عمليات مشتركة من مختلف الأجهزة، مشيرا إلى أن كل جهاز كان يعمل فرديا.

وأضاف عمرو أنه تبين للجنة التحقيق وجود معلومات مضللة كان مسؤولون سياسيون يقدمونها للقياديين عما يجري في غزة من دون أي أساس لها.

وكشف عمرو عن أن عباس قدم أيضا إفادته إلى أعضاء اللجنة، إضافة إلى مسؤولين كبار من حركة فتح من بينهم النائب محمد دحلان الذي أعلن استقالته أمس من منصب المستشار الأمني لعباس.
وأكد عمرو أن الجميع كان متعاونا مشيرا إلى أن دحلان تعاون مع اللجنة إلى أقصى حد.

وأكد عمرو أن الجميع عقد العزم لاستخلاص العبر وأن تكون هذه التجربة مدخلا لإصلاح جذري في الأجهزة الأمنية.

وطالب عمرو بتشكيل لجنة وطنية للتحقيق مع حركة حماس بشأن ما قامت به وتقصي الحقائق حول الإعدامات التي جرت.

من ناحية أخرى، أشار مدير مكتب رئيس السلطة رفيق الحسيني إلى أن التقرير يوصي بمحاكمة أكثر من 60 من أعضاء الأجهزة الأمنية في محاكم عسكرية.

وأضاف مسؤولون رفضوا الكشف عن هوياتهم أن التقرير يكشف النقاب أيضا عن تعاون كثيرين من ضباط الأجهزة الأمنية مع حركة حماس خلال السنوات الماضية.

في الوقت ذاته، قال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري إن التقرير أظهر أن أجهزة الأمن كانت مسؤولة عن الهجوم على حماس وعلى الشعب الفلسطيني، وشدد على ضرورة إجراء إصلاحات فيها.

يذكر أن اللجنة التي شكلها رئيس السلطة الفلسطينية للتحقيق في سبب فشل الأجهزة الأمنية في التصدي لحركة حماس في قطاع غزة سلمت تقريرها اليوم إلى عباس.
وقد شمل عمل لجنة التحقيق مسؤولين بصفتهم الوظيفية في السلطة الفلسطينية ومسؤولين بصفتهم التنظيمية في حركة فتح.

XS
SM
MD
LG