Accessibility links

الطالباني يتهم أعضاء من جبهة التوافق بحمل السلاح ضد العراق وحكومته وبدعم المتمردين


أكد الرئيس العراقي جلال الطالباني في حديث لقناة "الحرة" الجمعة أن الوضع الحالي في العراق ليس مأسويا كما يصوره البعض على الصعيد السياسي.

وانتقد موقف جبهة التوافق العراقية وتهديدها بالانسحاب من الحكومة متهما بعضا من أعضائها بحمل السلاح ضد العراق والحكومة العراقية وبدعم المتمردين.

واستبعد الطالباني إقرار العفو العام الذي تطالب به الجبهة ضد كل من ارتكب عمليات القتل ضد العراقيين.
وقال: "في حال استتباب الأمن والقضاء على الإرهاب، يمكن أن نفكر جديا في عفو لا يشمل هؤلاء، بل يشمل كل الذين حملوا السلاح ضد الحكومة أو قاتلوها أو عارضوها أو ارتكبوا مخالفات أو جرائم لا تصل حد القتل، آنذاك يكون مبدأ العفو مقبولا ومطلوبا. أما الآن فالعفو العام يعني زيادة عدد الإرهابيين وتشجيعهم على ارتكاب الجرائم".

وفي سياق الحديث عن الجدل المثار في واشنطن حيال انسحاب أميركي من العراق، عبر الرئيس العراقي عن اطمئنانه من عدم قيام الإدارة الأميركية بانسحاب سريع حتى في حال تبدل الإدارة الأميركية الحالية.

وأشار الطالباني إلى أنه في حال وصول الديموقراطيين إلى الحكم، فإنهم أيضا لن يقبلوا بالهزيمة في العراق.
واعتبر الطالباني أن الخطوة الأولى للتخلص مما وصفه بالمحاصصة الطائفية في العراق هي في تشكيل جبهة سياسية عراقية تضم كافة أطياف المجتمع العراقي وتكون فوق كل بعد أو طرح طائفيين.

وعن العلاقات مع الدول العربية، شدد الطالباني على ضرورة السعي إلى تحسين العلاقات، لكن أريد أن أتكلم هنا بصراحة، لقد قمت بزيارات إلى المملكة الأردنية، سوريا، المملكة العربية السعودية ومصر، وبذلنا جهودا كثيرة لتعزيز العلاقات مع الدول العربية، وقام رئيس الوزراء بزيارة مصر والأردن وقبل ذلك السعودية والكويت وبذلنا جهودا كثيرة لتحقيق علاقات طيبة مع الدول العربية الشقيقة، لكن هل يتم التصفيق بيد واحدة".
XS
SM
MD
LG