Accessibility links

الجيش الأميركي: معظم مسلحي الموصل من العراقيين مع قلة من السعودية وسوريا وقطر


قال الكولونيل ستيفن تويتي قائد اللواء الرابع التابع للفرقة الأولى في الجيش الأميركي المتركز في الموصل إن معظم المتمردين في محافظة نينوى هم عراقيون من العرب السنة، مشيرا في الوقت نفسه إلى وجود مسلحين أجانب أيضا.

وأضاف تويتي أن القوات المتعددة الجنسيات وقوات الأمن العراقية ألقت القبض على عدد من أولئك المسلحين الذي قدموا من عدة دول عربية، وقال:

"احتجزنا مسلحين أجانب من السعودية وسوريا وقطر ودول أخرى. وخلاصة الأمر هو أن هناك مسلحين أجانب في المحافظة، ولكنهم ليسوا بالعدد الضخم. فمعظم المتمردين الذين نحتجزهم أو نقتلهم هم من العراقيين المناهضين لقوات الأمن العراقية، وغالبيتهم من المتمردين السنة".

وقال الكولونيل ستيفن تويتي إن المسلحين الأجانب الناشطين في نينوى هم من عناصر القاعدة الذين يتولون قيادة التمرد في المحافظة.

وعن المخاوف من أن ينتقل قادة القاعدة من محافظة ديالى نتيجة العمليات العسكرية الجارية فيها إلى نينوى وتكثيف عملياتهم في شمال العراق، قال توني:

"في الوقت الذي انطلقت العمليات في بعقوبة ومحافظة ديالى، بدأت عملياتنا نحن هنا أيضا بوصفها جزءا من جهود دعم تلك العمليات. وقد نفذنا عمليات في مختلف أنحاء هذه المحافظة، ليس من جانب القوات المتعددة الجنسيات حسب، بل أيضا بمشاركة قوات الشرطة والجيش العراقيين".

وشدد الكولونيل ستيفن تويتي على أن ذلك يهدف إلى مواصلة الضغط على القاعدة، وقوات متمردة أخرى في نينوى في حين تستمر العمليات العسكرية في المحافظات الأخرى.

XS
SM
MD
LG