Accessibility links

القوات المشتركة تعتقل قائد في جيش المهدي بكربلاء بعد اشتباكات أدت إلى مقتل 17 شخصا


أعلنت القوات الأميركية في بيان لها مقتل 17 عنصرا من جيش المهدي عقب اشتباكات وقعت في مدينة كربلاء الجمعة، إلا أن مصادر طبية أكدت وجود عدد من المدنيين بين الضحايا.

هذا وأوضح البيان أن الميليشيات هاجمت قوات مشتركة أميركية عراقية كانت تداهم مدينة كربلاء بهدف اعتقال قيادي بارز في الجيش المهدي واثنين آخرين من المطلوبين.

وأكد بيان الجيش الأميركي عدم سقوط مدنيين بين الضحايا، بيد أن مصادر من الشرطة والمستشفى القريب من الحادث قالت إن من بين الضحايا عددا من القتلى ز25 جريحا.

وأكد بيان الجيش الاميركي أن هدف عمليته كان القبض على قائد خلية اغتيالات من جيش المهدي التابع لمقتدى الصدر، متهم بزراعة العبوات الناسفة على طرق الدوريات الأمنية، إضافة إلى اتهامه باغتيال أثنين من المسؤولين العراقيين.

وفي التطورات الميدانية الأخرى، أدى سقوط قذيفتي هاون في مدينة المحمودية إلى مقتل إمرأة وجرح إثنين آخرين، من بينهما طفل، حسب مصادر أمنية.


وفي مدينة الكرادة، ما زالت فرق الإنقاذ تبحث بين الأنقاض لانتشال جثث القتلى الذين سقطوا الخميس نتيجة الانفجار في المدينة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد فاضل مشعل :
XS
SM
MD
LG