Accessibility links

لماذا يتأخر شبان وشابات العراق في دخول عش الزوجية؟


عزا بعض الشباب والشابات في العراق أسباب تأخر استعدادهم للزواج إلى الظروف الأمنية والأقتصادية الصعبة التي يمر بها بلدهم، معربين عن أملهم في أن تلفت الحكومة والجهات المعنية إلى إيجاد الحلول الكفيلة لمعالجة هذه الظاهرة التي وصفها البعض منهم بالخطرة. وتحدث عدد من هؤلاء الشباب لإذاعتنا قائلين:
"أنا فتاة أبلغ من العمر 34 عاما، ولحد الآن لم أتزوج. اريد أن أسأل الحكومة، ونواب البرلمان ومنظمات المجتمع المدني، لماذا لا يفكرون بالشباب ونحن شريحة واسعة في المجتمع، ولماذا لا يحاولوا أن يساعدوننا على الزواج وتكوين أسرة. أطالب الحكومة التي ضحى العديد بحياتهم حتى ينتخبوها، بأن يعطونا ولو شيئا بسيطا، حتى يشعرونا بانهم يفكرون بينا".

ويقول شاب آخر:
" أنا شاب أبلغ من العمر 30 عاما وأريد أن أتزوج ويصبح لدي أطفال أربيهم وأعتني بهم؟"

من جهته، أوضح الخبير القانوني محمد الربيعي مخاطر تأخير حالات الزواج وإهمال هذه الشريحة المهمة من المجتمع، بالقول: "عدم الزواج سيؤدي إلى اتجاه الشباب نحو العنف والالتجاء الى المنظمات الإرهابية للحصول على مبالغ مادية في سبيل تحقيق اغراضه الشخصية. هذا قمة الخطأ وعلى الدولة ان تنتبه لهذه الناحية".

ودعت عضو لجنة حقوق الإنسان النائب عن جبهة التوافق شذى العبوسي إلى ضرورة الإسراع بتبني مشروع قرار يسهم في تسهيل زواج الشباب، وقالت:

"نحن بحاجة الى دعم حكومي حقيقي، كأن يكون مشروع قرار أومشروع قانون يتبناه مجلس النواب، لتسهيل أمور الشباب الذين يرغبون في الزواج. بحيث يمنح الشابا قروض زواج ميسرة".

يشار إلى أن نسبة العنوسة بين النساء وصلت إلى نحو 60 بالمائة فيما كانت نسبة الشباب نحو 40 بالمائة حسب إحصائيات لمنظمات محلية ودولية.

مراسل "راديو سوا" في بغداد سامي البدراني والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG