Accessibility links

الأمير تشارلز يتفقد آثار الفياضانات


تفقد الأمير تشارلز بعض البلدات الأكثر تضررا في انكلترا بعد أسبوع من الفيضانات القياسية في غرب البلاد وذلك بعد أنباء عن استقرار مستوى الأنهار.
غير أن السلطات مازالت تراقب مستوى نهر التيمز الذي تضخم نتيجة فيضان روافده ولاسيما في منطقة أوكسفورد.
وقال متحدث باسم وكالة البيئة إن الوضع تحسن ومستوى الأنهار استقر عامة أو بدا في الانحسار.
ومن غير المتوقع هطول أمطار الجمعة أو السبت مما يعطي الأنهار وقتا للانحسار.
لكن من المتوقع أن تشهد البلاد أمطارا قوية ليل السبت. وقدر وزير البيئة هيلاري بن الخميس أن عدد المنازل التي غمرتها المياه قد يصل إلى 15 ألف منزل.
ولا يزال أكثر من 300 ألف شخص بلا مياه في غرب البلاد حيث يزور الأمير تشارلز الجمعة البلدات الأكثر تضررا من الفيضانات ويلتقي بعدد من الضحايا والمتطوعين والمسعفين. وقد نجمت هذه الفيضانات، الأعنف التي تشهدها بريطانيا منذ 60 عاما على الأقل، عن الأمطار الغزيرة التي هطلت لساعات يوم الجمعة الماضي لتغمر أنظمة تصريف المياه والأنهار رغم كل وسائل الحماية.
وتعرضت بعض مناطق غرب البلاد الجمعة في بضع ساعات لما يعادل شهر من الأمطار.
XS
SM
MD
LG