Accessibility links

كوشنير يحذر من اندلاع حرب جديدة في لبنان ما لم يتم التوصل إلى تسوية سياسية


حذر وزير الخارجية الفرنسية بيرنار كوشنير السبت من اندلاع حرب جديدة في لبنان في حال عدم التوصل إلى اتفاق لإنهاء الأزمة السياسية اللبنانية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه تم تحقيق بعض التقدم خلال محادثاته مع الفرقاء اللبنانيين.

وأشار كوشنير في حديث للصحافيين عقب لقائه مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري: "أعلم أن الجميع في لبنان يأملون التفاهم بين اللبنانيين ... ربما ليس رجال السياسة وربما ليس من يحتفظون بسلطتهم ... لكن المجتمع المدني ضاق ذرعا بالحرب".

وكان كوشنير قد عقد سلسلة اجتماعات شملت رئيس الوزراء فؤاد السنيورة، وزعيم التيار الوطني الحر ميشال عون ورئيس الهيئة التنفيذية لحزب القوات اللبنانية سمير جعجع. كما اجتمع مع الوزير المستقيل محمد فنيش الذي ينتمي إلى حزب الله بالإضافة إلى مسؤول آخر في الحزب.

واستهل كوشنير نشاطه السبت بلقاء ممثلين لهيئات المجتمع المدني كانوا قد شاركوا في اللقاء الحواري بين الفرقاء اللبنانيين الذي انعقد بمبادرة فرنسية في سان كلو قرب باريس في 14 و15 من الشهر الجاري وأدى إلى كسر الجليد دون أن يعطي نتائج عملية.

وقال مصدر وزاري إن جميع الذين حضروا اجتماعات سان كلو سيشاركون مساء السبت في حفل استقبال في مقر السفارة الفرنسية، الأمر الذي يمهد لـ"حوار غير رسمي".

لكن العديد من المراقبين والمسؤولين السياسيين لا يتوقعون أن تسجل هذه الزيارة "اختراقا كبيرا"، حيث نقلت الصحافة الفرنسية عن محمد شطح، مستشار رئيس الحكومة اللبنانية قوله إنه لا يتوقع فشل أو نجاح زيارة كوشنير، بل يعتبرها جزء من المسعى الذي أطلقته فرنسا، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه يستبعد حدوث أي اختراق كبير في جمود الأزمة اللبنانية.

غير أن الأوساط القريبة من المحادثات التي أجراها كوشنير مع بري، وصفت اللقاء بين الرجلين بأنه كان إيجابيا وتخلله تأكيد لوجوب متابعة اللقاءات بين الأطراف اللبنانية.

ورجحت تلك المصادر أن يتم عقد اجتماع آخر على غرار اجتماع سان كلو في فرنسا، لكن على مستوى قيادات الصف الأول، حسب قولها.
XS
SM
MD
LG