Accessibility links

بوش يحث الكونغرس على إقرار مراجعة شاملة لقوانين الاستخبارات الأميركية


حث الرئيس بوش السبت الكونغرس على إقرار مراجعة شاملة لقوانين الاستخبارات الأميركية، وطالبه بتحديث قانون الاستخبارات الأجنبية الذي أقر عام 1978، وهو القانون الذي يحكم حاليا برنامج مراقبة الاتصالات.

ودعا الرئيس بوش خلال خطابه الإذاعي الأسبوعي أعضاء الكونغرس إلى تحديث تلك القوانين قبل بدء عطلتهم الصيفية في أغسطس/ آب المقبل، للحد من القيود المفروضة على عمليات التنصت السرية لمكافحة الإرهاب.

وقال بوش "نواجه اليوم إرهابيين يستخدمون هواتف نقالة ... وشبكة الانترنت للاتصال بينهم ولتجنيد عملاء والتخطيط لشن هجمات على بلدنا".

وأضاف بوش: "لقد اقترحت حكومتي تشريعا لتحديث ذلك القانون طبقا لتطورات تكنولوجيا الاتصالات، وهو يسعي لاستعادة تركيزه الأصلي بحيث لا نحتاج لأوامر المحاكم لجمع استخبارات دولية عن أهداف أجنبية. ويسمح للحكومة بالعمل مع جهات خاصة كشركات الاتصالات حتى تتمكن الاستخبارات من العمل بسرعة وفعالية".

وأشار بوش إلى أن هذه التقنيات لم تكن موجودة عندما تم تبني القانون منذ حوالي 30 عاما، مشيرا إلى أنه لم يتم تحديث القانون تبعا للتطورات التقنية الجديدة، الأمر الذي أدى إلى الحد من قدرة الولايات المتحدة على الحصول على معلومات حيوية تحفظ سلامة الأميركيين.

وكان إقرار برنامج التنصت بدون موافقة القضاء الأميركي قد أثار غضبا ضد وزير العدل ألبرتو غونزاليس الذي يشن أعضاء ديموقراطيون في مجلس الشيوخ حملة قضائية ضده.

ويشير مشرعون من الحزبين الجمهوري والديموقراطي إلى أن الرئيس بوش لم يوافق إلا بتردد على وضع برنامج التنصت تحت إشراف المحكمة الخاصة بالاستخبارات التي أنشأها ذلك القانون، إلا بعد الضغوط التي واجهتها إدارته إثر كشف النقاب عن البرنامج.

XS
SM
MD
LG