Accessibility links

ليبيا تنتقد مجددا عفو بلغاريا عن الطبيب والممرضات الخمس وتهدد بملاحقتهم قضائيا


كررت الحكومة الليبية احتجاجها السبت على قرار الرئيس البلغاري العفو عن الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني الذين أدينوا في ليبيا في قضية حقن الأطفال الليبيين بفيروس مرض الإيدز فور وصولهم إلى صوفيا يوم الثلاثاء الماضي.

وفي مؤتمر صحافي عقده في طرابلس، قال رئيس الوزراء الليبي البغدادي محمودي إن بلاده رفعت احتجاجا رسميا لدى صوفيا لأن إجراء بلغاريا يخالف القوانين الدولية، حسب تعبيره.

من جهته انتقد وزير الخارجية الليبية عبد الرحمن شلقم الطريقة التي أطلقت بها بلغاريا سراح الممرضات ووصفها بـ"الاحتفالية"، مشيرا إلى أنه كان من المفترض أن يسجن أعضاء الفريق الستة لدى وصولهم إلى صوفيا.

وأضاف شلقم أن "أوروبا تضامنت مع مجرمين ورحبت وصفقت عندما أطلقنا سراحهم. وكذلك فعلت المنظمات العالمية الدولية. وكان الأحرى بهم أن ينتقدوننا لأننا أطلقنا سراح مجرمين قتلوا خمسين من أبنائنا، فيما يعاني 400 منهم ويلات المرض".

وأعلن شلقم أن ليبيا تقدمت إلى الجامعة العربية بمذكرة تطالبها بأن تراجع موقفها مع بلغاريا وأن تعلن تضامنها مع أبناء العرب كما تضامنت أوروبا مع بلغاريا وحولت هذه القضية إلى قضية سياسية، على حد قوله.

وقد أكد رئيس الوزراء الليبي تقديم المذكرة، مشيرا إلى أن بلاده سترفع القضية أيضا إلى الاتحاد الأفريقي ومنظمة المؤتمر الإسلامي.

وكانت الممرضات الخمس والطبيب الفلسطيني الذي منح أخيرا الجنسية البلغارية حوكموا في ليبيا بتهمة نقل فيروس الايدز عمدا إلى أكثر من 450 طفلا ليبيا، وصدر عليهم حكم بالإعدام، قبل أن يخفف إلى السجن مدى الحياة، بعد تخلي أسر الضحايا عن الإدعاء.

XS
SM
MD
LG