Accessibility links

الاستحمام بمياه المنزل قد يؤدي إلى الإصابة بتلف الدماغ


كشف تقرير نشرته دورية الطب الأميركية أن آثار مادة المنغنيز التي توجد في مياه المنزل قد تكون كافية لإصابة من يستحم بها بشكل منتظم بتلف في الدماغ.

واقترح جون سبانغلر من كلية الطب في جامعة ويك فورست في نورث كارولينا وفريقه البحثي أن استنشاق بخار الأملاح التي تحتوي علي مادة المنغنيز ربما يحمل مخاطر علي المدى البعيد.

ونقلت دورية الطب الأميركية عن سبانغلر قوله: إن استنشاق المنغنيز بدلا من احتواء الطعام والشراب عليه أكثر فعالية في توصيل المنغنيز للدماغ، حيث تعتبر خلايا الشم العصبية طريقاً مباشراً لوصول السموم للدماغ.

وقد أجرى فريق البحث دراساته علي الحيوانات بهدف معرفة الكم الذي سيستنشقه الشخص الذي يستحم لمدة عشر دقائق يوميا.

واعتمدت النتائج علي مستوى المنغنيز في المياه المنزلية، وفي الولايات المتحدة تحدد وكالة حماية البيئة مستوى المنغنيز في المياه المنزلية بخمسة إلى عشرة ملليجرامات، بينما حدد الاتحاد الأوروبي مستوى أعلى من عشرة هذا فقط في عام 1998.

ويرى سبانغلر أنه حتى المستويات الأقل من الحد الأقصى الأميركي قد يؤدي إلي تلف الدماغ، وربما يتسبب الاستحمام لمدة عشر سنوات بمياه تحتوي علي تركيز من المنغنيز حول الحدود المسموح بها في أميركا في تعرض الشباب إلي مستويات أعلى ثلاث مرات من تلك التي توجد في أدمغة الفئران.

وأضاف سبانجر أنه كلما طالت فترة التعرض لهذه المواد كلما زادت المخاطر.

ويؤدي التسمم بالمنغنيز إلي الإصابة برعشة تشبه تلك التي يصاب بها مريض الشلل الرعاش "باركنسون"، وبعيدا عن المصادر الطبيعية في المياه الجوفية يضاف المنغنيز أحيانا إلي البترول، وهذا أيضا يجد طريقه في النهاية إلى مياه الشرب.
XS
SM
MD
LG