Accessibility links

يونس محمود يقول إنه لم يكن بد من نصر المنتخب بعد مقتل 50 محتفلا بفوزه الأربعاء


قال هداف بطولة أمم أسيا لاعب المنتخب العراقي يونس محمود إنه لم يكن أمام الفريق العراقي أي بديل سوى الفوز بالبطولة، بعد أن علم أن إحدى الأمهات عدت مقتل ابنها في أثناء احتفاله بالفوز على منتخب كوريا الجنوبية الأربعاء الماضي فداء للفريق العراقي.

وأضاف يونس في لقاء مع وكالة الصحافة الفرنسية في جاكارتا أن الصبي الذي قتل في المنصور كان يبلغ الـ12 من عمره وعندما سجوا جثمانه أمام والدته لم تبك بل قالت: " أقدم ابني فداء للفريق العراقي" وعندما سمعت بهذا قررت أنه لا بديل أمامنا سوى الفوز.

وكشف المدرب البرازيلي جورفان فييرا الأحد عن مقتل الطبيب الخاص بالفريق العراقي بانفجار عبوة ناسفة عندما كان يستعد للذهاب لاستلام تذكرته والتوجه الى جاكارتا، تاركا وراءه زوجة وأربعة اطفال.

وقال فييرا الذي لف شريطا أسود حول ذراعه حدادا على ضحايا التفجيرات في المنصور والغدير قبل أيام في تصريح للوكالة الفرنسية إنه يقدم كأس الفوز لطبيب الفريق أنور الذي لم يسبق له أن التقى به من قبل. وقال:

" قبل أن أبدأ عملي مدربا للفريق العراقي كان للفريق طبيب اسمه أنور، وكان محبوبا من الجميع ولكنه قتل إثر انفجار عبوة ناسفة بالقرب من سيارته في أثناء توجهه لاستلام تذكرته، والالتحاق بنا في جاكارتا".
XS
SM
MD
LG