Accessibility links

المالكي: إننا ضد دكتاتورية الأكثرية وبدرجة أشد ضد دكتاتورية الأقلية


أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن على الشركاء السياسيين جميعا أن تحمل مسؤولياتهم في العملية السياسية والعمل على تفعيل المشاركة.

وقال في لقاء له اليوم الاثنين مع قناة البغدادية الفضائية إننا ضد دكتاتورية الأكثرية وبدرجة أشد ضد دكتاتورية الأقلية مشيرا إلى أنه ليس من الصحيح أن يرى البعض أن دوره ينحصر في الجلوس جانبا وتسجيل الأخطاء فيما يجب على الآخر أن يواجه التحديات ويخوض المعركة لوحده.

وفي إشارة إلى العلاقات مع الدول العربية والانتقادات التي وجهت إلى الحكومة في هذا المجال، أكد المالكي أن الدول العربية تعرف جيدا أن العراق كان مبادرا لتطوير العلاقات معها وأنه يهدف إلى بناء علاقات تضامنية تعاونية مبنية على عدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وجدد المالكي وصف بيان جبهة التوافق الأخير وتهديدها بالانسحاب من الحكومة بأنه بيان غير موفق مضيفا أن البعض يريد تجميد العملية السياسية بانتظار تطورات إقليمية أو دولية معينة مؤكدا أنه لن يسمح بتجميد العملية لأن الجمود يعني تفسخ العملية السياسية وانتهائها.

صالح: العراق يعيش مرحلة عصيبة

من جهة أخرى، قال نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح إن العراق يعيش مرحلة عصيبة وانتقالية وأن أمامه تحديات كبيرة.

وأضاف خلال حضوره جلسة مجلس النواب الاثنين أن الحكومة حاولت مواجهة التحديات وتحسين الاقتصاد وتأهيل السوق للخصخصة والاستقرار الاقتصادي ومبدأ الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام مشيرا إلى أن ذلك لم يتحقق لأسباب متعددة منها عدم الاستقرار السياسي.

وأوضح صالح أن من الأسباب الأخرى عدم وجود استقرار أمني فضلا عن استشراء الفساد الإداري مما يؤدي إلى عزوف أصحاب الأموال عن الاستثمار بالإضافة إلى الضعف في القدرة الاستيعابية للاقتصاد العراقي.

وتابع أن القيام بالمشاريع يتطلب حاجات أخرى من وقود وطاقة وبنية تحتية وغيرها مبينا أن هناك مشاكل يعاني منها اقتصاد البلد كالتضخم وافتقار مؤسسات دعم السوق وتخلف الجانب المصرفي المتمثل في قدم المعايير المحاسبية وبطء عملية الإعمار وكبر حجم الخلل في البنى التحتية وهروب أصحاب رؤوس الأموال وتبعات سياسات النظام السابق.
XS
SM
MD
LG