Accessibility links

الحارس الشخصي لهتلر يحتفل بعيد ميلاده التسعين


ذكرت صحيفة شبيغل أون لاين الألمانية، أن آخر شاهد على قيد الحياة من معاوني أدولف هتلر، روشيس ميش، احتفل الأحد بعيد ميلاده التسعين وينوي أن يحتفظ لنفسه بآخر أسرار هتلر.

فروشيس ميش الذي كان في السابعة والعشرين من عمره والحارس الشخصي لهتلر والمسؤول عن الرد على الاتصالات الهاتفية، كان آخر شخص يغادر ملجأ هتلر المحصن تحت الأرض في وسط برلين المدمرة التي أنهى الجيش الأحمر احتلالها في الثاني من مايو/أيار عام 1945.

وما زال ميش يرفض الحديث عمن قتل هرمان فيغيلين، زوج شقيقة ايفا براون، أو عديل هتلر.

وقال ميش لشبيغل اون لاين أن هوغل، مساعد يوهان راتنهوبر، قائد الحرس الشخصي لهتلر، أصدر الأمر بإطلاق النار على فيغيلين.

وأكد ميش أنه عرف ذلك من ضابط في جهاز أمن الرايخ، كان زميله قد أطلق النار على فيغيلين، ولكنه يحتفظ باسمه لنفسه.

وأضاف أن هتلر لم يصدر الأمر بإطلاق النار على فيغيلين، خلافا لما يؤكده المؤرخ الألماني يواكيم فيست كاتب سيرة أدولف هتلر.

وكان فيغيلين ضابط الاتصال بين هتلر وهاينريش هيملر، قائد القوات الخاصة الذي غادر الملجأ المحصن من دون إذن في 27ابريل / نيسان. وقد قتل في 29 ابريل/ نيسان في منزله ببرلين.

وبعد أكثر من 60 عاما على الحرب العالمية الثانية، ألف ميش الذي يعيش في برلين كتابا بعنوان "كنت الحارس الشخصي لهتلر" سيصدر هذا الخريف في ألمانيا.
وصدر هذا الكتاب حتى الآن في أميركا الجنوبية واليابان واسبانيا وبولندا وتركيا، كما أفادت شبيغل.

وقد أمضي ميش الذي أسره الروس ثمانية أعوام في أحد المعسكرات في كازاخستان وفي سيبيريا ثم عاد إلى برلين في 1953.
XS
SM
MD
LG