Accessibility links

مستشفي أميركي ثان يستعد لإجراء عمليات زرع الوجه


أصدرت إدارة مستشفى Brigham and Women's Hospital بولاية ماساسوشيتس الأميركية تصريحا بإجراء عمليات زرع الوجه لتصبح ثاني مستشفى في الولايات المتحدة تجرى فيه هذه العمليات بعد مستشفى كليفلاند في ولاية أوهايو.

وأفادت صحيفة بوسطن غلوب في عددها الصادر اليوم الثلاثاء أن العمليات التي سمح باجراها تقتصر على بعض الحالات النادرة.

ومعروف انه لم تجر في العالم حتى الآن سوى ثلاث عمليات اثنتان منها أجريتا في فرنسا والأخرى في الصين.

وتثير هذه العمليات جدلا أخلاقيا وقانونيا واسعا حيث يرى المعارضون أن هذه العلميات تنطوي على مخاطر جمة نظرا لرفض الجسم للأعضاء الغريبة المنقولة من شخص آخر.

لكن إدارة المستشفى أكدت من جهتها أن العمليات ستجرى فقط للذين يتعاطون العقاقير المثبطة للمناعة ما سيقلل من مخاطر التعرض للمضاعفات الناجمة عن رفض الجسم للأعضاء الغريبة.

ويقول الدكتور بودان بوماك مدير قسم الحروق بالمستشفى إن ما حفزه على إجراء ذلك النوع من العلميات هو حاجة بعض المرضى الماسة لها مضيفا أن أربعة من المرضى في قسم الحروق قد رشحوا بالفعل لهذه العمليات.

وكان جراحون فرنسيون قد نجحوا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في زرع وجه لأول مرة في العالم للفرنسية إزابيل دينوار، البالغة من العمر 38 عاما، بعد أن فقدت أنفها وشفتيها وذقنها نتيجة هجوم كلبها عليها وهي نائمة.

XS
SM
MD
LG