Accessibility links

البارزاني لـ "الحرة": زمن حكم السنة وحدهم للعراق ولى ولن يتكرر


أبدى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني عدم ارتياحه لقرار الحكومة المركزية بشأن تنفيذ البنود الدستورية الخاصة بمدينة كركوك، مشيرا إلى أن أي تعديل على المواد الدستورية الخاصة بكركوك أو التسويف في موعد إجراء الاستفتاء حول مصير المدينة، من شأنه أن يفجر الوضع.

وأكد البارزاني في مقابلة مع "قناة الحرة" أن التزام الأكراد بوحدة العراق، رهن بالتزام الحكومة بالدستور الفيدرالي. وأعرب البارزاني عن استغرابه من موقف جبهة التوافق العراقية حول تعليق عضويتها في الحكومة، ومن أسلوب تبادل الاتهامات والتهديدات عبر وسائل الإعلام، مؤكداً جهوده منذ اللحظات الأولى لتحرير البلاد، على إقناع السنة بالتمتع بحقوقهم الطبيعية، وبأن زمن حكمهم العراق لوحدهم وحرمان الشيعة والأكراد من حقوقهم قد ولى ولن يتكرر.

الوضع في كركوك

وحول الوضع الدستوري لكركوك، قال رئيس إقليم كردستان: "أنا لست مرتاحا من تصرف الحكومة الفيدرالية حيال كركوك، وحيال المادة 140، وأعتقد أن هناك اتفاقا من قبل دول عديدة حول تعطيل هذه المادة وحتى إلغائها، لكن هذا مستحيل لأنه سيفجر الوضع في العراق بشكل خطير، وعلى الحكومة الفيدرالية أن تدرك هذا، وألا تخضع لضغوط الدول الإقليمية. إذا لم تنفذ المادة 140، فسوف تقع حرب أهلية حقيقية. لا يمكن أن نسمح لأجندات أجنبية أن تنجح، ضد الواقع وضد التاريخ في كركوك، وليكن ما يكون بعد ذلك".

التعاون مع تركيا

وحول إمكانية التعاون مع تركيا، قال البارزاني: "لسنا مستعدين لأي تعاون استخباراتي، ولا عسكري لأن هذه الأساليب أثبتت فشلها في السابق. يمكننا التعامل مع الأتراك على أساس الحل السلمي فقط، وليس لدي الآن مقترحات محددة، إنما إذا لاحظنا استعدادا تركيا للحل السلمي، عندئذ سوف نطرح الأفكار".

وتناول البارزاني قضية المخاوف من تشكيل الأكراد دولة مستقلة، وقال: "هذه أوهام ومبررات غير واقعية على الإطلاق. إقليم كردستان هو جزء من العراق. نحن كنا مستقلين وبقرار من برلمان كردستان المنتخب من قبل شعب كردستان. قرر البرلمان العودة إلى العراق، وإلى الاتحاد مع العراق، لكنه اتحاد اختياري على أساس العراق الفيدرالي الديموقراطي التعددي. طالما بقي العراق ملتزما بالدستور الحالي، فنحن أيضا ملتزمون بوحدة العراق، ولن نسعى إلى الانفصال".

وعن احتمال انسحاب أميركي من العراق، قال البارزاني: " يجب أن نستعد لكل الاحتمالات لكن أي انسحاب أميركي مبكر قبل أن تجهز القوات العراقية لأداء مهامها في العراق، وقبل أن تلحق الهزيمة الساحقة بالإرهاب والإرهابيين ستكون كارثة، وسينتقل الإرهاب إلى أميركا وأوروبا".

XS
SM
MD
LG