Accessibility links

صناع السيارات الألمان يتجهون إلى الحفاظ على البيئة


قررت شركة بورش الألمانية تزويد سيارتها ذات الدفع الرباعي من طراز "كايين" بمحرك هجين موفر للوقود قبل نهاية 2010 وذلك كرد فعل على النقاش الدائر حول الحفاظ على البيئة.

وأكد ميشايل لايترز رئيس مجموعة تطوير المحركات الهجينة في شركة بورش اهتمام شركته بخفض معدلات استهلاك الوقود في طرز سياراتها المختلفة وكذلك نسبة انبعاث المواد الضارة من العوادم.


وقالت الشركة في بيان لها إن شركة صناعة سيارات رائدة مثل شركة بورش يجب أن تقدم حلول متنوعة للتقليل من نسبة الغازات المنبعثة.
احد مصانع بورش في ألمانيا

ومن المنتظر أن يبلغ معدل استهلاك المحرك الهجين في سيارة كايين الجديدة 8.9 لترا لكل مائة كيلومتر بدلا من 12.9 لترا تستهلكها أوفر أنواع هذا الطراز حاليا.

وتعتمد المحركات الهجينة على تقنية تجمع بين المحرك الكهربائي والمحرك الذي يعمل بالوقود.

وتعد سيارات كايين الرياضية والتي يصل وزنها إلى أكثر من اثنين طن من أكثر السيارات انبعاثا لثاني أكسيد الكربون، وهو الغاز الرئيسي المسبب لظاهرة ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية.

وتأتي هذه المساعي في إطار محاولات المشرعين في أوروبا لزيادة القيود على نسب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات.


يذكر أن شركة بورش تخطط أيضا لاستخدام هذه التقنية في سياراتها الرياضية ذات الأربعة أبواب "باناميرا".

XS
SM
MD
LG