Accessibility links

السعودية تدرس فتح سفارة لها في العراق وترحب بمؤتمر جوهري للسلام في الشرق الأوسط


أعلنت السعودية الأربعاء أنها سترسل بعثة دبلوماسية إلى العراق لبحث فتح سفارة لها في بغداد، كما أعربت عن حرصها على حضور مؤتمر السلام الذي دعا إلى عقده الرئيس بوش في الخريف المقبل في سعي لإعادة إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.

ففي مؤتمر صحافي مشترك عقده في جدة مع نظيرته الأميركية كوندوليسا رايس ووزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس، أكد وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل دعم السعودية للجهود الإقليمية والدولية الرامية لتحقيق الأمن والاستقرار في العراق في إطار سيادته واستقلاله ووحدة أراضيه.

ولفت الفيصل إلى أن نجاح تلك الجهود مرهون بتحقيق العدالة الاجتماعية والوحدة الوطنية بين كافة العراقيين من مختلف شرائحهم وفئاتهم العرقية والدينية وانتماءاهم السياسية، محملا الحكومة العراقية المسؤولية في بلوغ هذه الأهداف بمنأى عن التدخلات الخارجية.

وقف تسلل الإرهابيين

وأعرب الفيصل عن أمله في التعاون مع حكومة بغداد فيما يتعلق بالإجراءات الأمنية ووقف نشاط الإرهابيين.
كما طالب العراقيين والأميركيين زيادة إجراءات الحماية على الجانب العراقي من الحدود مع بلاده، مؤكدا أن الإرهابيين يأتون من العراق إلى السعودية وليس العكس، حسب تعبيره.

تصريحات خليل زاد

من جهة أخرى، أعرب الفيصل عن استغرابه من تصريحات السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة زلماي خليل زاد التي اتهم فيها السعودية وغيرها من حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط بتقويض جهود إنهاء العنف في العراق.

وقال الفيصل: "إن تصريحات خليل زاد أذهلتني بالحقيقة لأنه كان في المنطقة ولم نسمع منه يوما من الأيام انتقادا للإجراءات التي تتخذها المملكة".
وأشار إلى أن السفير الأميركي تأثر بالأجواء في الأمم المتحدة بعد انتقاله من بغداد إلى نيويورك.

مؤتمر السلام

ومن ناحية أخرى، كرر وزير الخارجية السعودية اهتمام بلاده بعقد مؤتمر يعنى بجوهر السلام في الشرق الأوسط لا أن يكون مجرد منصة للقاء وحوار دون إثراء الجانب السلمي، على حد قوله.

وأوضح الفيصل أن الجانب السعودي سمع من رايس شرحا لمبادرة الرئيس الأميركي حول مؤتمر السلام.
وأضاف: "نعتقد أن المبادرة تضمنت العديد من العناصر الهامة والايجابية حول شمولية الحل وقيام الدولة الفلسطينية القابلة للحياة والمتصلة الأطراف وتفكيك المستوطنات وحل مشكلة اللاجئين والقدس وهي عناصر تلتقي في مضامينها مع المبادرة العربية للسلام الشامل، وقد رحبنا بهذه المبادرة".
XS
SM
MD
LG