Accessibility links

فييرا يعلن إنتهاء مهمته مع المنتخب العراقي ويوصي بمدرب برازيلي


أكد البرازيلي جورفان فييرا مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم الحائز على كأس آسيا 2007 عدم استمراره في تدريب المنتخب مشيرا إلى أن مهمته انتهت، وانه سيعطي لنفسه استراحة بعد انتهاء البطولة.

جاء تصريح فييرا في حديث مع راديو "سوا" وقال فيه "أكملت مهمتي مع المنتخب العراقي وفعلت كل ما في وسعي ويجب أن يكمل المهمة مدرب آخر وسأعطي لنفسي استراحة".

وأضاف فييرا "البعض اعتبر أني وقعت مع تايلاند أو كوريا الجنوبية لكن هذا الكلام غير صحيح وليس لي تطلعات مالية تحول دون استمراري مع المنتخب العراقي".

وأبدى فييرا استياءه مما ركزت عليه وسائل الإعلام حول أسباب مالية تقف وراء عدم رغبته بالبقاء في مهمته.

ولفت فييرا الانتباه إلى أنه ليس تاجرا ولا يعمل من اجل المال، وحياته جيدة ولا استطيع البقاء مع المنتخب العراقي حتى لو دفع لي مائة ألف دولار في الشهر.

وأشار المدرب البرازيلي إلى أن المنتخب العراقي أصبح بحاجة إلى مدرب برازيلي لقيادته في المستقبل، لأن اللاعبين يمتلكون مهارات برازيلية.

وتابع فييرا في إشارة إلى موجة الانتقادات التي واجهها على المدربين العراقيين أن يثبتوا جدارتهم في التدريب بعد أن ثبت خطأ تقديراتهم التي سبقت البطولة.

وكان الاتحاد العراقي لكرة القدم قد تعاقد نهاية مايو/ أيار الماضي مع المدرب فييرا البالغ من العمر 53 عاما لمدة شهرين انتهت في 30 من الشهر الماضي ونجح في مهمته في إحراز لقب كأس آسيا 2007 بعد أن كانت التوقعات تشير إلى حتمية فشل مهمته لقصر فترة عمله مع المنتخب.

وعدّ فييرا أن أبرز المشاكل التدريبية التي واجهها لاعبو المنتخب تتركز حول رغبتهم بالتدريب الفطري والعفوي بعيدا عن الأساس الصحيح، وهم يلعبون بطريقة فطرية عفوية ولم يسلكوا الطريق الصحيح، ولو كان تأسيسهم قويا لعجزت منتخبات العالم عن مجاراتهم.

وعلى صعيد متصل، قال مسؤول في الاتحاد العراقي إن منتخب العراق قدم فييرا كمدرب ناجح ومتمكن، واثبت ذلك في نهائيات كأس آسيا 2007.

وقال نائب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ناجح حمود في تصريحات سابقة إن عمل فييرا مع المنتخب يمكن أن نقول عليه ناجحا وقدم ما في وسعه مع منتخبنا واثبت كفاءته.

وأضاف حمود أن المنتخب نجح في تقديم فييرا إلى الأوساط الكروية الآسيوية التي تابعت البطولة على أساس انه مدرب ناجح ومقتدر.

وشكل التعاقد مع المدرب فييرا عودة إلى المدرسة البرازيلية التي ينصح بالتعامل معها بعد أن قاد مواطنه المدرب الشهير ايفرستو المنتخب العراقي في مونديال المكسيك 1986.
XS
SM
MD
LG