Accessibility links

علاوي لـ"الحرة" لا يستبعد انسحاب كتلته من الحكومة العراقية على غرار جبهة التوافق


كشف رئيس الوزراء العراقي السابق رئيس الكتلة العراقية الوطنية أياد علاوي اليوم الأربعاء عن إمكانية انسحاب كتلته من الحكومة العراقية.
وتوقع علاوي في لقاء خاص مع قناة "الحرة" أن تحدث عمليات انسحاب أخرى حتى من قوى داخل الائتلاف العراقي الموحد.

كما وجه علاوي اتهامات لإيران بالسعي إلى إبعاد عناصر وطنية عن العملية السياسية في العراق.وقال إن طهران تروج لتوجهات لا تفيد الاستقرار في المنطقة.

يذكر أن جبهة التوافق العراقية كانت قد أعلنت انسحابها من الحكومة العراقية. فقد قال عضو مجلس النواب العراقي عن الجبهة رافع العيساوي في مؤتمر صحافي عقده في بغداد الأربعاء إن الجبهة قررت سحب وزرائها الخمسة ونائب رئيس الوزراء من حكومة نوري المالكي لعدم استجابة الحكومة لمطالبها.

وأكد العيساوي أن نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي سيبقى في منصبه وأن الجبهة ستواصل مشاركتها في مجلس النواب.
وأضاف العيساوي أن الجبهة ستبقى ناشطة في العملية السياسة معربا عن أمله في تحقيق إصلاح سياسي واختفاء الانقسامات الطائفية.

وفي تعليقه على انسحاب جبهة التوافق، أعرب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي عن أسفه لانسحاب الجبهة من الحكومة العراقي. وأكد المالكي أن قنوات الحوار ما تزال مفتوحة مع الجبهة.

وأشار المالكي إلى أن هدف الحكومة كان الاستمرار في المشاركة السياسية الفاعلة وأن يأخذ كل طرف دوره اللائق في تحمل المسؤولية في إدارة شؤون العراق واتخاذ القرار، حسب تعبيره.

من جانبه، وصف برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي انسحاب جبهة التوافق بأنه أسوأ أزمة سياسية يشهدها العراق منذ المصادقة على الدستور.
وأشار إلى أن عواقبها ستكون خطيرة للغاية ما لم تحل الأزمة.

وقال صالح إن التحضيرات ما زالت مستمرة لعقد قمة تجمع القيادات الكردية والشيعية والسنية خلال الأيام المقبلة.
وأضاف أن هذا الاجتماع سيتناول عدة قضايا مثل إجراء التعديلات الدستورية وقانون النفط و الغاز واجتثاث البعث.
XS
SM
MD
LG