Accessibility links

انهيار جسر بولاية مينيسوتا والسلطات الأميركية تستبعد فرضية العمل الإرهابي


قتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 60 آخرون بجراح في انهيار جسر على نهر الميسيسيبي في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية، فيما اعتبر 20 شخصا في عداد المفقودين.

وذكرت صحيفة مينيابوليس ستار تريبيون المحلية أن انهيار الجسر وقع أثناء فترة الازدحام مساء الأربعاء وأدى إلى سقوط 50 سيارة في النهر على الأقل.

وتوقع قائد أجهزة الإطفاء في مينيابوليس جيم كلاك في مؤتمر صحافي أن ترتفع الحصيلة أكثر، مشيرا إلى أن عمليات الإنقاذ كانت قد توقفت ليلا بسبب الظلام ولتفادي إصابة المسعفين أثناء عمليات البحث بين الأنقاض.

ووصف تيم بولنتي حاكم ولاية مينيسوتا الانهيار بالكارثة التاريخية خلال مؤتمر صحافي بعد ثلاث ساعات على الحادث. وأشار بولنتي إلى أنه أبلغ أن سطح الجسر سيعاد ترميمه أو إبداله في 2020 أو فيما بعد.

لا أدلة على عمل إرهابي

هذا وقد أكدت وزارة الأمن الوطني الأميركية أن انهيار الجسر ليس ناجما عن عمل إرهابي.
وقال روس كنوك المتحدث باسم الوزارة إنه لا يوجد أي أدلة على وجود رابط مع الإرهاب في هذه المرحلة.

كما جاء في بيان لوزارة الأمن الوطني أن الجسر كان يشهد أعمال صيانة في القطاع، وجميع الإشارات تدل على أنها مشكلة بناء أو تصميم.

يذكر أن الجسر كان قد بني عام 1967 ويبلغ ارتفاعه 20 مترا فوق النهر.
وكان الجسر الذي يتضمن ثمانية خطوط يشهد أعمال صيانة تتناول أرضيته الإسمنتية وسككه والإنارة فيه، وفق مسؤولين في الولاية.
ولم يكن سوى خطين مفتوحين أمام حركة السير في كل اتجاه عند وقوع الانهيار بحسب قائد الإطفاء.
ونفذت آخر عملية مراقبة للجسر في عام 2005 و2006 لكن لم يرصد أي عيب في بنية الجسر بحسب وزارة النقل في ولاية مينيسوتا.

وفور وقوع الانهيار، بثت محطات التلفزة صورا تظهر كتلا متشابكة من الاسمنت والحديد وسيارات عالقة بين هيكل الجسر وأخرى توقفت على عجل عند حافة طريق كانت تتداعى وتتوارى لتبتلعها مياه النهر.
وقد اشتعلت النيران في قاطرة بعد أن انشطرت إلى قسمين لكن رجال الإطفاء تمكنوا من إخماد الحريق.

كما بثت محطات التلفزة صورا لحافلة تقل حوالي 60 تلميذا على الجسر لكنها لم تسقط في النهر. وأعلن الصليب الأحمر أنه تم إنقاذ التلاميذ جميعهم وأن عشرة منهم نقلوا إلى مستشفيات المدينة لتلقي العلاج من جروح أصيبوا بها.
XS
SM
MD
LG