Accessibility links

الطالباني يسعى لفتح حوار بين الحكومة العراقية وجبهة التوافق


من المنتظر أن يترأس الرئيس العراقي جلال الطالباني اجتماعا في وقت لاحق الخميس يستهدف السعي لفتح حوار بين جبهة التوافق وحكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وكانت جبهة التوافق العراقية قد أعلنت الأربعاء انسحاب وزرائها الخمسة ونائب رئيس الوزراء سلام الزوبعي من الحكومة العراقية بعد أسبوع من مهلة الأيام السبعة التي أمهلتها لرئيس الوزراء نوري المالكي للاستجابة لمطالبها المتمثلة بمنحها صلاحيات أكبر في اتخاذ القرار ووقف حملات الدهم والاعتقال التي تستهدف بلدات سنية.

في هذه الأثناء، دعا حزب الدعوة الإسلامية الذي ينتمي اليه المالكي جبهة التوافق العراقية إلى إعادة النظر في قرارها الانسحاب من الحكومة.

وفي بيان أصدره الخميس، أعرب الحزب عن القلق والأسف لهذه "الانتكاسة" في السياسة العراقية دون اللجوء إلى الحوار أولا.
وشدد البيان على ضرورة الوقوف جنبا إلى جنب كحكومة وحدة وطنية ووضع جميع الخلافات جانبا والتعاون من اجل مواجهة التحديات التي يعاني منها الشعب العراقي.

وفي رده على بيان الدعوة، قال عضو البرلمان العراقي عن جبهة التوافق سليم عبدالله إن الجبهة قد تعيد النظر في قرارها إذا تلقت وعودا ثابتة بحدوث تغيير وشراكة حقيقية، إلا أنه أشار في الوقت نفسه إلى أنه غير متفائل.

مناورة وتحذير من الفتنة

هذا وكان البيت الأبيض قد قلل الأربعاء من أهمية استقالة الوزراء الستة في جبهة التوافق من الحكومة، واصفا إياها بأنها "مناورة سياسية داخلية".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو: "إننا نشهد نوعا من المناورة السياسية الداخلية في العراق"، مشيرا إلى أن نائب الرئيس السني طارق الهاشمي لا يزال في منصبه.

من جهته، حذر المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة زلماي خليل زاد من أن تنظيم القاعدة يسعى إلى إشعال حرب أهلية بين السُنة والشيعة في العراق، وقال:
"أعتقد أن غياب اتفاق بين القادة السياسيين السُنة والشيعة وغياب توزيع للسلطة السياسة والاقتصادية يوفر فرصة للإرهابيين الذين يريدون إثارة النزاع وحرب أهلية في العراق."

الحكومة ترحب بتصريحات الفيصل

من جهة أخرى، رحبت الحكومة العراقية الخميس بتصريح وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل بأن بلاده سترسل بعثة دبلوماسية للعراق للبحث في إعادة فتح سفارتها في بغداد بعد 17 عاما من إغلاقها.

وقال بيان صادر عن الحكومة إن هذا الإعلان يعد خطوة إيجابية على طريق تطوير العلاقات في المجالات المختلفة بين البلدين.

وكان الأمير سعود الفيصل قد أكد الأربعاء أن بلاده سترسل بعثة دبلوماسية إلى العراق للبحث في إعادة فتح سفارتها في بغداد.

وأوضح الفيصل أن البعثة ستتألف من دبلوماسيين في وزارة الخارجية ، لكنه تحفظ على الكشف عن موعد زيارة البعثة للعراق.
XS
SM
MD
LG