Accessibility links

أولمرت يسعى للتوصل إلى "اتفاق مبادئ" مع الفلسطينيين قبل عقد مؤتمر السلام


ذكرت صحيفة هآرتس الخميس أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت اقترح خلال لقائه مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس الأربعاء أن يعمل الإسرائيليون والفلسطينيون على صياغة مسودة "اتفاق مبادئ" تكون أساسا للمؤتمر الدولي للسلام المزمع عقده هذا الخريف.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في الحكومة الإسرائيلية قوله إنه لا داعي لأن يوقع الطرفان على اتفاق تفصيلي على المبادئ، بل هناك ضرورة للاتفاق على أسس للتقدم في المحادثات.

وقد أكد أولمرت لرايس خلال اللقاء أن السلطة الفلسطينية غير قادرة على التوصل لاتفاق الحل النهائي، ولذا لا بد من استكمال العملية بحذر، وقال المصدر للصحيفة إن الأميركيين والفلسطينيين يتفهمون ذلك أيضاً. وأضافت الصحيفة أن أولمرت أكد أنه ينبغي إبقاء حركة حماس "خارج اللعبة".

مشاركة عربية

ونقلت الصحيفة أن أولمرت طالب رايس بالتوسط من أجل مشاركة السعودية وتونس والمغرب والبحرين وغيرها من دول الخليج في المؤتمر الدولي حول السلام في الشرق الأوسط الخريف القادم، وأضاف أن من المهم أن يكون الممثلون عن تلك الدول في مراتب وزراء على الأقل.

وقد جاءت تصريحات أولمرت بعد ساعات من إعلان وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل أن الرياض ستدرس بجدية حضور المؤتمر.

"الربط بين مشاركة السعودية بمؤتمر السلام الدولي وصفقة شراء السلاح من واشنطن"

وقد نقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي قوله إنها المرة الأولى التي تسمع واشنطن من السعوديين تصريحات من هذا النوع، غير أنه أشار إلى أن الولايات المتحدة غير متأكدة من أن السعودية ستحضر المؤتمر بالفعل.

وقالت الصحيفة إن رايس قالت أثناء مؤتمر صحافي مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني إنها تشاورت مع وزراء خارجية عرب عن المؤتمر وقالت إن الردود كانت مشجعة.

مؤتمر السلام وصفقة الأسلحة

وقد نقلت الصحيفة عن مصدر إسرائيلي قوله إنه يعتقد أن القرار المبدئي الذي اتخذته السعودية بحضور المؤتمر مرتبط بإعلان الإدارة الأميركية الأسبوع الماضي عن صفقة لبيع السلاح للسعودية بقيمة 20 مليار دولار، وكون إسرائيل لم تعارض الصفقة علناً.

واعتبرت الصحيفة أن حضور السعودية وإسرائيل للمؤتمر يعد تقدماً دبلوماسياً كبيراً خاصة وأنهما لا يقيمان علاقات دبلوماسية بينهما حاليا.

XS
SM
MD
LG