Accessibility links

صحيفة إسرائيلية: سوريا تخطط لحرب استنزاف في مرتفعات الجولان


قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية في عددها الصادر الخميس إن سوريا بعثت برسالة سرية إلى الحكومة الإسرائيلية تحذرها من أنها إذا استمرت في رفض عرض دمشق للسلام فإن حرب استنزاف قد تندلع في مرتفعات الجولان.

وقالت الصحيفة إن إسرائيل تلقت خلال الأيام الماضية تقارير تشير إلى أن سوريا زادت من وجودها على جانبها من الحدود مع إسرائيل استعداداً لحرب محتملة.

وذكرت الصحيفة أنه خلال السنة الماضية شجعت الحكومة السورية مواطنيها على السكن في الجانب السوري من مرتفعات الجولان، وأن إسرائيل علمت مؤخراً أن كثيراً من أولئك الذين سكنوا الجولان هم عسكريون من النظاميين أو قوات الاحتياط الذين فقدوا وظائفهم في أعقاب انسحاب سوريا من لبنان في عام 2005.

ويتوقع مسؤولون إسرائيليون أن يقوم هؤلاء العسكريون بأعمال استنزاف ضد إسرائيل في حالة نشوب حرب في المنطقة.

وأضافت الصحيفة أنه على مدى عشرات السنين كان على السوريين الذين يريدون زيارة الجولان أن يحصلوا على تصريحات خاصة بالدخول، غير أن المواطنين السوريين سمح لهم خلال الأشهر الماضية بالدخول والخروج بحرية من وإلى مدينة القنيطرة وغيرها من البلدات في الجولان.

إضافة إلى ذلك، فقد حرم الجنود المنخرطون في وحدات الاحتياط في الجيش السوري من السفر خارج البلد لضمان إمكانية استدعائهم بسرعة في حالة حصول مواجهة عسكرية مع إسرائيل.
"سوريا منعت سفر العسكريين خارج البلاد وأرسلت أعداداً منهم إلى الجولان استعدادا لمواجهة مع إسرائيل"


وقالت الصحيفة إن مثل هذه المواجهة قد تلفت الأنظار دولياً عن المحكمة الدولية للتحقيق في تورط دمشق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

وأضافت الصحيفة أن مصدراً رفيع المستوى في دمشق قال مؤخراً إن الحكومة السورية تفاجأت ولم تكن مسرورة عن الرسائل التي وردت من الحكومة الإسرائيلية خلال الأيام القليلة الماضية والتي رفضت من خلالها العودة إلى طاولة المفاوضات.

وكان الرئيس السوري قد أكد الأربعاء أن بلاده مصممة على استعادة كامل مرتفعات الجولان، وأنها أقوى مما كانت في السابق، ولا ترضخ للضغوط أو تردعها التهديدات.

غير أن وزير الخارجية السورية وليد المعلم صرح بأن سوريا ستكون مستعدة للمشاركة في مؤتمر دولي للسلام برعاية الولايات المتحدة، وقال إن أهداف تلك المبادرة وأسسها والمشاركين فيها ينبغي أن يتم إيضاحها.

كما أشارت الصحيفة إلى استفتاء حديث قامت به مؤسسة "غد خالٍ من الإرهاب"، وهي مؤسسة أميركية مدعومة من الحزبين الرئيسيين يفيد بأن 51 في المئة من السوريين يؤيدون اتفاقية سلام مع إسرائيل إذا انسحبت إسرائيل من مرتفعات الجولان واعترفت بالسيادة السورية عليها.

XS
SM
MD
LG