Accessibility links

العثور على مقبرة فرعونية لحارس ملكي من الأسرة الـ26


أعلن المجلس الأعلى للآثار المصرية الخميس أن بعثة مصرية تشيكية عثرت على بئر الدفن الخاصة بالحارس الملكي "منخ اب نكاو "من الأسرة السادسة والعشرين (644-525) قبل الميلاد في منطقة أبو صير قرب سقارة جنوب غرب القاهرة.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس إن البعثة عثرت على بئر الدفن الخاصة بالحارس وكشفت بداخلها على تابوت مصنوع من الحجر الجيري الأبيض بداخله تابوت أخر على شكل أدمي مصنوع من حجر الديوريت ومنقوش عليه نصوص من كتاب الموتى.
كما عثرت على مجموعة من بقايا الأثاث الجنائزي للمتوفي بينها أوان من الخزف وجعارين وتمائم والتماثيل الصغيرة التي كان الفراعنة يضعونها من الميت لخدمته في العالم الأخر.
ومن أهم القطع التي عثر عليها في مقبرة الحارس الملكي ختم مستطيل الشكل مصنوع من الخزف نقشت عليه صورة "الابوبيس" إله الموتى عند الفراعنة رابضا وأمامه تسعة أسرى مكبلين إلى جانب قلادة مصنوعة من الخزف.
من جهته قال رئيس الفريق التشيكي في البعثة ميروسلاف فيرنر إن البعثة عثرت على أوان فخارية كبيرة زينت بنقوش وكتابات وبداخلها بقايا لمواد تحنيط ما يدل على ثراء صاحب المقبرة ومكانته الاجتماعية.
وأكد فيرنر أن فحص البعثة لبئر الدفن أكد تعرض المقبرة للسرقة في أواخر العصر الروماني حيث قام اللصوص بكسر التابوت ما أدى إلى تناثر عظام صاحب المقبرة في بئر الدفن.
وأشار إلى أن عدم تلوين النقوش على جدران المقبرة يعود إلى موت صاحبها قبل اكتمال حفر مقبرته وتزيينها على ما يبدو.
واعتبر مدير مفتشي منطقة ابو صير الأثرية طارق ألعوضي أن هذا الكشف يؤكد أن منطقة ابوصير هي إحدى أهم مقابر الدولة القديمة التي عاد إليها كبار موظفي العصر الصاوي وبداية العصر الفارسي عام 525 قبل الميلاد.
وقال أعضاء البعثة ان اللصوص الذين قاموا بنهب المقبرة نزلوا إليها من السقف وقاموا بكسر التابوت الحجري والبازلتي لصاحب المومياء واستولوا على ما تم حفظه مع المومياء من مجوهرات وتمائم وذهب.
XS
SM
MD
LG