Accessibility links

قرار رئاسي بتجميد الأصول الأميركية لمن تتهمهم واشنطن بتقويض الحكومة اللبنانية


أمر الرئيس بوش بتجميد الأصول الأميركية لمن تتهمهم واشنطن بتقويض الحكومة اللبنانية.ولم يحدد الرئيس بوش من يشملهم المرسوم، إلا أنه كان فرض في يونيو/حزيران الماضي حظرا على السفر إلي الولايات المتحدة على مسؤولين سوريين وساسة لبنانيين تتهمهم واشنطن بإثارة عدم الإستقرار في لبنان.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن أصولا إيرانية قد تتأثر بأحدث أمر تنفيذي من الرئيس بوش. وجاء في رسالة الرئيس بوش إلى الكونغرس أن المرسوم يستهدف أي شخص يغذي العنف ضد الحكومة المنتخبة لرئيس الوزراء فؤاد السنيورة أو يساهم في التدخل السوري في البلاد.

كما ستقوم وزارة المالية الأميركية، وبمقتضى الامر التنفيذي الجديد، بالتشاور مع وزيرة الخارجية بتحديد أولئك الذين ستجمد ممتلكاتهم وأصولهم الأميركية.

من جهة أخرى، أبدى الرئيس بوش أسفه لعدم إقرار الكونغرس أياً من الموازنات قبل بدء العطلة الصيفية وإنتهاء السنة المالية أواخر الشهر القادم.

وحذر الرئيس بوش عقب إجتماع حكومي من أن الوزرارات لن تكون قادرة على تلبية الحاجات الأساسية والملحة للبلاد في حال لم يسارع الكونغرس إلى إقرار هذه الموازات.

وأضاف:" تحدثنا خلال إجتماع الحكومة عن سن تشريعات هامة وناقشنا بالتفصيل خيبة الأمل التي أصبنا بها. لأن الكونغرس لم يوافق بعد على أي موازنة.

وبحلول نهاية هذا الأسبوع، سوف يغادر أعضاء الكونغرس لقضاء عطلتهم الصيفية التي تمتد طوال شهر أغسطس/آب، وعندما يعودون سوف يكون أمامهم أقل من شهر قبل أن تنتهي السنة المالية أواخر سبتمبر/أيلول. مما يعني أن الوزارات لن تكون قادرة على التحرك قدما نحو تلبية الحاجات الملحة والضرورية للبلاد"، حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG