Accessibility links

مؤتمر لأمن المعلومات يشدد على استخدام أنظمة التشفير


أختتمت في العاصمة السورية دمشق الثلاثاء مداولات مؤتمر أمن المعلومات الدولي الذي عقد يومي 30 و 31 يوليو/تموز حيث شكل موضوع حماية أمن المعلومات المحور الرئيسي فيه.

وشاركت في المؤتمر أكثر من 700 شخصية إدارية وتنفيذية متخصصة في مجال أمن وتقنيات المعلومات والانترنت من ممثلي القطاعين العام والخاص المحلي السوري والأجنبي.

وقال عبد العزيز الهليل، أمين عام الاتحاد العربي لمزودي خدمات الانترنت والاتصالات "أريسبا" بأن المؤتمر كان مناسبة نادرة لجمع مختلف الأطراف العاملة والمهتمة في منطقة الشرق الأوسط والعالم بغية تبادل المعلومات والخبرات حول كيفية مواجهة التهديدات، التي تواجهها عملية تبادل المعلومات عبر الإنترنت ووسائل الاتصال.

وتعد منطقة الشرق الأوسط من أكثر مناطق العالم تعرضاً للهجمات الإلكترونية في ظل ضعف استخدام أنظمة الأمان الإلكتروني فيها.

وشدد الدكتور هينر كرومو، رئيس مجلس إدارة شركة سيكيود السويسرية والتي تعد من بين أكثر الشركات شهرة في مجال أمن المعلومات على أن أهمية تدريب وتأهيل الكوادر المختصة في مجال أمن المعلومات لمواجهة هذا النوع من التهديدات والتغلب على الجرائم الإلكترونية.

وعن هذه المخاطر يقول الدكتور غونر سيبرت، الرئيس التنفيذي لشركة سيكيود إن معظم التكنولوجيا على سبيل المثال يجب أن تعمل وفق نظام التشفير وليس على نظام كلمات السر نظراً لسهولة اختراقها سواء عن طريق الإصبع أو الرقم الشخصي أو جهاز القرص الصلب، مشددا على ضرورة تدريب الأشخاص على استخدام أنظمة التشفير وإدخالها في بيئة عملهم اليومي.

XS
SM
MD
LG