Accessibility links

أحمدي نجاد ينصح الدول العربية التي تشتري السلاح الأميركي باستخدام مواردها للتنمية


أكدت إيران أنها غير قلقة من حصول دول الخليج على مساعدات عسكرية أميركية، مشددة على ضرورة الإدراك بأن إيران لا تشكل أي تهديد لأحد، مجددة التأكيد على أن برنامجها النووي مخصص لأغراض مدنية.

في هذا الإطار، أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن بلاده غير قلقة حيال بيع أسلحة أميركية لدول المنطقة حسبما نقلت عنه الجمعة وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وفي لقائه مع صحافيين جزائريين عشية توجهه إلى الجزائر، أكد بأن الأميركيين يشعرون بأن علاقاتهم مع دول المنطقة ضعفت ويسعون إلى تفعيلها.

وغمز أحمدي نجاد من قناة إحداث انقسام بين الإخوة في المنطقة سعيا لفرض وجهة نظرهم التي تقول إن العدو الرئيسي إسرائيل هي صديقة الدول العربية وتقديم إيران على أنها العدو.

ونصح أحمدي نجاد أن تستخدم الدول العربية الموارد التي تدفعها مقابل شراء السلاح والتي قال إنها بلغت في الأعوام العشرين الأخيرة 400 مليار دولار لتنمية بلادها.

العراق ينتقد صفقة الأسلحة الأميركية

من جهة أخرى، انتقد مندوب العراق لدى الأمم المتحدة حميد البياتي خطة الحكومة الأميركية إبرام صفقة لبيع أسلحة متطورة لإسرائيل وعدد من الدول العربية. وقال إن من شأن ذلك زيادة التأييد الشعبي لإيران في المنطقة.

وأضاف البياتي أن العديد من مندوبي الدول العربية والإسلامية لدى المنظمة العالمية يخشون من أن تنظر شعوب المنطقة إلى الصفقة على أنها محاولة من الولايات المتحدة للتفريق بين المسلمين مما سيزيد من تأييد الرأي العام العربي والإسلامي لصالح إيران.

وكانت حكومة الرئيس بوش قد أعلنت عزمها بيع أسلحة وأنظمة دفاعية متطورة للسعودية وخمس دول خليجية بقيمة 20 مليار دولار، وتقديم مساعدات عسكرية لإسرائيل بقيمة 30 مليار دولار وأخرى لمصر بقيمة 13 مليار دولار على مدى 10 أعوام لمواجهة النفوذ الإيراني المتزايد في المنطقة.
XS
SM
MD
LG