Accessibility links

صحيفة أميركية: الحكومة والفضائية العراقية تخفيان الأعداد الحقيقية لقتلى التفجيرات


تحدثت صحيفة كريستيان ساينس مونتر في تقرير للكاتب سام داغر الجمعة عن التعتيم الذي تمارسه الحكومة العراقية للتغطية على الأعداد الحقيقة للقتلى الذين يسقطون يوميا نتيجة أعمال العنف والإعتداءات.

وأشار التقرير إلى أن الحكومة العراقية تدأب بعد حدوث أي تفجير على إعلان حصيلة للضحايا تكون دائما أقل من الحصيلة المستقاة من شهود العيان، ومصادر غير رسمية أخرى.

" سكان الكرادة غاضبون جدا من الحكومة وقناة العراقية المملوكة للدولة لأنها لم تغط حجم مأساة التفجيرات الأخيرة "



وأشار تقرير كريستيان ساينس مونتر إلى أن الاختلاف بين الأعداد التي تعلنها الحكومة للضحايا من جهة، وما تكشف عنه عشرات اللافتات السود التي يؤبن بها الضحايا من ذويهم ومن بينها أسماء أسر بكاملها وروايات شهود العيان من جهة أخرى جعل العراقيين يشعرون أن الحكومة تتعمد التقليل أو التغطية على حصلية القتلى.

ونقل تقرير الكاتب سام داغر عن فواز حسن وهو مواطن من سكنة الكرادة قتل ابن أخيه في التفجير الأخير وجرح أشقاؤه وشقيقاته ودمرت بيوتهم ومحال عملهم قوله إن المسؤولين العراقيين يحاولون أن يخفون عجزهم، مشيرا إلى أنه لا يريد تعويضا، وإنما يريد أن يعرف العالم حقيقة ما حدث في الكرادة.

ولفت التقرير إلى أن سكان الكرادة غاضبون جدا من الحكومة العراقية وقناة العراقية المملوكة للدولة لأنها لم تغط حجم المأساة، مضيفا أن السكان رموا بالحجارة والأحذية القوات الأميركية والمسؤولين العراقيين الذين زاروا موقع الحادث.

" الحكومة العراقية ووزارتا الدفاع والداخلية تقوم بنشر أعداد للضحايا أقل من الأعداد الحقيقية "

ونقل التقرير عن مسؤول عراقي يعمل في غرفة العمليات المشتركة العراقية الأميركية في المنطقة الخضراء إقراره أن الحكومة العراقية ووزارتي الدفاع والداخلية تقوم بنشر أعداد للضحايا أقل من الأعداد الحقيقية على الرغم من وجود البيانات الخاصة بحصيلة أعمال العنف.

وأختتم تقرير سام داغر في صحيفة كريستيان ساينتس مونتر بالقول إن الحكومة العراقية كانت منعت في شهر مايو/ آيار الصحافيين والمصورين من الاقتراب من مواقع الانفجارات، وأصدرت تعليمات إلى المستشفيات ووزارة الصحة بمنع تزويد وسائل الإعلام بأي أرقام عن أعداد ضحايا أعمال العنف، مشيرا إلى أن وكالة أسوشييدبرس قالت الأربعاء الماضي أن ما لا يقل عن 2024 عراقيا قتلوا بأعمال عنف في يوليو/تموز الماضي مستقية ذلك من مصادرها من الشرطة في عموم العراق، وهذا العدد وفق التقرير يزيد بـ 23% عن عدد الضحايا في يونيو/ حزيران، ما يجعل الشهر الماضي ثاني أكثر الشهور دموية هذه السنة، في وقت لم تكشف الحكومة العراقية حصيلة الضحايا في هذا الشهر إلى الآن.

XS
SM
MD
LG