Accessibility links

إلياسون يحذر من عدم تحقيق تقدم سياسي لأزمة دارفور وانعكاسه سلبا على اللاجئين


قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى دارفور يان إلياسون إن العملية السياسية الهادفة إلى تسوية النزاع القائم في دارفور دخلت مرحلة حاسمة.

جاءت تصريحات إلياسون في الوقت الذي تستعد فيه لجان الحركات المتمردة في دارفور لبدء اجتماعات في أروشا بتنزانيا لتوحيد مواقفها التفاوضية قبل استئناف محادثات سلام مع الحكومة.
ومن المقرر أن يحدد اجتماع أروشا أيضا موعد ومكان انعقاد تلك المحادثات.

خشية من تدهور الأوضاع في دارفور

وحذر إلياسون في تصريحات صحافية من مغبة الإخفاق في تحقيق تقدم سياسي للأزمة، وأعرب عن خشيته من تدهور الأوضاع في مخيمات اللاجئين التي زارها قبل أن يتوجه إلى أروشا، وقال إن سكان الإقليم يعلقون آمالا كبيرة على هذه الاجتماعات.

وتأتي هذه المحادثات المقرر أن تستمر إلى الأحد المقبل برعاية مبعوث الاتحاد الإفريقي الخاص إلى دارفور سالم أحمد سالم مع نظيره من الأمم المتحدة يان إلياسون وذلك لجمع صفوف حركات التمرد التي لم توقع على اتفاق أبوجا مع حكومة الخرطوم.

اتفاق على ورق فقط

يذكر أن بعض تلك الحركات قد قاطعت الاجتماع. ففي اتصال مع "راديو سوا"، قال رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد أحمد نور إن هدف تلك المفاوضات لا يتعدى التوصل إلى اتفاق على ورق، حسب تعبيره.

غير أن مبعوث الاتحاد الإفريقي الخاص إلى دارفور سالم أحمد سالم قال إن هدف المفاوضات التوصل إلى موقف بحيث لا يمكن إجراء محادثات سلام بين حكومة الخرطوم وفصائل متعددة الأخرى.

اشتباكات مسلحة في دارفور

على صعيد آخر، شهدت ولاية جنوب دارفور اشتباكات مسلحة بين قوات الحكومة والمتمردين أدت إلى مقتل وإصابة عشرات الأشخاص من الجانبين.

وقد ندد الاتحاد الإفريقي بشدة بالعمليات التي تقوم بها حركة تحرير السودان فصيل مني مناوي في مواقع قريبة من مقر بعثة الاتحاد الإفريقي في دارفور.

وقالت البعثة إنه في الوقت الذي تشهد فيه أزمة دارفور نوعا من الانفراج كثفت الحركة وهي الفصيل الوحيد الذي وقع على اتفاقية أبوجا للسلام مع حكومة السودان من عملياتها وكان آخرها انتشار حوالي 20 مسلحا قرب مقر الاتحاد في مدينة الفاشر.
XS
SM
MD
LG