Accessibility links

صحيفة أميركية: تسليح أميركي لعشيرة الجنابات وسط قلق حكومي عراقي


كشف تقرير لصحيفة واشنطن بوست النقاب عن قيام القوات الأميركية بتجنيد أبناء عشيرة الجنابات السنية شمال محافظة بابل لمقاتلة تنظيم القاعدة في العراق، رغم قلق الحكومة العراقية من تلك الخطوة.

وأشار التقرير إلى أن الجيش الأميركي يجند أبناء هذه العشيرة لقاء مبالغ مالية، حيث يتسلم كل متطوع 350 دولار شهريا، وهو نصف ما يتقاضاه أفراد الأمن النظاميون، مع وعد بأن ينظم هؤلاء المتطوعون إلى القوات الأمنية العراقية في المستقبل.

ووفقا للتقرير، فإن الجيش الأميركي وعد شيوخ عشيرة الجنابات بمنحهم 100 دولار عن إزالة كل عبوة ناسفة من الطريق.

" الحكومة العراقية تخشى أن يستخدم أبناء هذه العشيرة السلاح الذي يزودهم به الأميركيون في مواجهة القوات العراقية بعد الانسحاب الأميركي "

ومضى التقرير إلى القول إن هذا التجنيد يثير مخاوف الحكومة العراقية، نظرا إلى أن أبناء هذه العشيرة لا يكنون سوى العداء للحكومة العراقية، حيث تخشى الحكومة أن يستعملوا السلاح الذي يزودهم به الأميركيون في مواجهة القوات العراقية بعد الانسحاب الأميركي من العراق.

وأضاف التقرير أن الحكومة العراقية رأت في هذا التجنيد تقويضا للمساعي الرامية إلى فرض سلطة الحكومة المركزية على جميع الأراضي العراقية.

ونقل التقرير عن ضباط أميركيين يدربون المقاتلين في هذه المنطقة قولهم إنهم لا يقومون بتشكيل ميليشيات بتجنيدهم لأبناء عشيرة الجنابات، مشيرين إلى أن هذا التجنيد يكتسب أهمية كبرى، لأن منطقة شمال بابل حيث يعيش أبناء العشيرة غير مشمولة بدوريات الجيش الأميركي والعراقي، ولأنها منطقة يكثر استهداف القوات الأميركية فيها.

وأضاف التقرير أن الجيش الأميركي أقدم على هذه الخطوة في هذه المنطقة استنادا على نجاح التجارب المماثلة في بغداد والأنبار وديالى.

" الكثير من أبناء تلك العشيرة شغلوا مناصب رفيعة في النظام السابق "

غير أن تقرير واشنطن بوست تطرق إلى شكوك بولاء هؤلاء المجندين بعد أن كانوا ينتمون إلى الجماعات المسلحة وقاتلوا القوات الأميركية.

وفي هذا الإطار، قال التقرير إن عشيرة الجنابات كانت توصف بالعشيرة الذهبية، كون كثير من أبنائها شغلوا مناصب رفيعة في الجيش العراقي والنظام السابقين، ثم انضموا إلى الجماعات المسلحة بعد أن سقط نظام صدام حسين، وتحلوا ليصبحوا جزءا من تنظيم القاعدة، وفق تقرير واشنطن بوست.

وأكد تقرير الصحيفة الأميركية في هذا المجال أن أبناء عشيرة الجنابات غيروا موقفهم من القوات الأميركية بعد دخول تنظيم القاعدة إلى مناطق وجودهم شمال بابل، حيث أخذ يفرض أحكاما إسلامية متشددة على غرار نظام طالبان أيام كان يحكم في أفغانستان مثل التدخين ومشاهدة التلفزيون واستخدام الهواتف المحمولة المزودة بالكاميرا.

وأشار التقرير إلى أن الجنابيين انضموا إلى القاعدة إما خوفا منها أو بسبب رغبتهم في عزل أنفسهم عن المناطق الأخرى ذات الأغلبية الشيعية التي يفرض فيها جيش المهدي سيطرته.

ورأى التقرير أن التجنيد شمال بابل كان ناجعا مع السنة في حين لم يسجل نجاحا مع الشيعة، لأن الولاء الشيعي هناك يتوجه نحو رجال الدين أكثر من شيوخ القبائل.

لكن تقرير واشنطن بوست قال إن أحد شيوخ عشيرة الجنابات أخبر ضابطا أميركيا رفيعا بأنه لا يرغب أن يتولى الجيش العراقي حماية أحد أنابيب نقل النفط الذي يمر بالمنطقة، مشيرا إلى رغبته هو بحماية الأنبوب بموجب عقد يحصل بموجبه على أجر مالي لقاء هذه الحماية. وأكد التقرير أن هذا الشيخ سيحصل على العقد قريبا.

XS
SM
MD
LG