Accessibility links

غيتس يعرب عن أسفه لاستقالة بعض الوزراء السنة من حكومة المالكي ويلمح إلى إمكانية خفض عدد الجنود الأميركيين


ألمح وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إلى إمكانية خفض عدد الجنود الأميركيين في العراق قبل نهاية العام الحالي.

وقد أكد غيتس ذلك من خلال سلسلة مقابلات مع شبكات تلفزة أميركية، وقال إن الولايات المتحدة ستعيد النظر في التزاماتها حيال العراق مع حلول منتصف سبتمبر/أيلول القادم إذا لم يصوت البرلمان العراقي قبل هذا الموعد على مشاريع قوانين تعتبر ضرورية لإجراء المصالحة الوطنية.

كما وصف جهود المصالحة الوطنية في العراق بالمخيبة للآمال محذرا المسؤولين العراقيين من أن كل يوم إضافي يمنح للحكومة لصنع السلام يتم شراؤه بدم أميركي حسب تعبيره. وقال: "أعتقد أننا جميعا ربما أخطأنا في تقدير المدى الذي وصل إليه سوء الفهم وعدم الثقة بين الفئات المختلفة في بغداد مع مرور الزمن".

ولكن غيتس أشار إلى بعض النقاط الإيجابية في تطبيق الاستراتيجية الجديدة التي قال إنها سمحت بخفض مستوى العنف وتحقيق تقدم على الأرض في العراق.

وقال: "أعتقد أن ما لم نكن نتوقعه هو التحول الذي حدث في مناطق مثل الأنبار وغيرها حيث غيَّر السكان المحليون مواقفهم وانضموا إلينا وقدموا لنا المساعدة وخلقوا بيئة أصبحت فيها الأوضاع الأمنية جيدة في مناطق كانت تعتبر مفقودة قبل ستة أشهر".

وقال غيتس إن عودة الحياة السياسية إلى تلك المناطق تمثل تطورا إيجابيا رغم المشاكل التي تواجهها الحكومة المركزية في الوقت الراهن.
XS
SM
MD
LG