Accessibility links

إيهود أولمرت ومحمود عباس يجريان محادثات في اريحا تتعلق بالوضع النهائي للأراضي الفلسطينية


وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إلى أريحا وسط إجراءات أمنية مشددة وعقد محادثات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ذكر أنها تتناول عددا من المبادئ الأساسية التي تعتبر ضرورية لقيام الدولة الفلسطينية، ومن بينها قضايا الحدود واللاجئين.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود اولمرت فور وصوله مدينة أريحا أنه سيناقش مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس القضايا الأساسية العالقة بين الجانبين، معربا عن أمله في أن تؤدي تلك المحادثات إلى بدء المفاوضات المتعلقة بإقامة دولة فلسطينية.

وأعلن مكتب أولمرت أن الغرض من الاجتماع هو مناقشة المؤتمر الدولي حول الشرق الأوسط المقرر عقده في الخريف.

وقال مسؤولون غربيون وإسرائيليون إنه في حالة اتفاق عباس وأولمرت على المبادئ الأساسية فإنهما سيقدمانها لمؤتمر السلام المزمع عقده برعاية الولايات المتحدة في وقت لاحق من العام الجاري.

وذكرت الأنباء أن تصريحات أولمرت تناقضت مع تصريحات ديفيد بيكر أحد المتحدثين باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي أكد لوكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق أنه لن تجرى مفاوضات حول القضايا الأساسية خلال الاجتماع، مشيرا إلى أن أولمرت وعباس سيركزان على رؤيتهما للتوصل إلى حل قيام الدولتين.

وأكد بيكر أن الأهداف الرئيسية للقاء هو المحافظة على العلاقات بين عباس واولمرت والبناء عليها، موضحا أنهما سيناقشان أيضا الملفات الاقتصادية والأمنية.

وأشار بيكر إلى أن أولمرت وعباس سيدرسان أيضا إقامة مجلس اقتصادي مشترك هدفه تسهيل المبادلات مع الضفة الغربية بينما تواصل إسرائيل إغلاق قطاع غزة بعد سيطرة حركة حماس عليه.

من جهتها، نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مصادر فلسطينية قولها إن عباس يعتزم إثارة مواضيع حساسة من ضمنها قضية القدس واللاجئين والحدود.
وأكدت تلك المصادر أن عباس وأولمرت لن يبحثا في القضايا اليومية التي تمس الجانبين وإنما ستتركز محادثاتهما على مسألة حل الدولتين.
XS
SM
MD
LG