Accessibility links

أمين الجميل يعلن التزامه بنتائج الانتخابات ويدعو إلى فتح صفحة جديدة في لبنان


أعلن رئيس الجمهورية اللبنانية الأسبق أمين الجميل في مؤتمر صحافي الاثنين التزامه بنتائج الانتخابات الفرعية التي أجريت في منطقة المتن أمس الأحد وكشفت عن فوز مرشح التيار الوطني الحر كميل خوري بفارق ضئيل بلغ 418 صوتا.

وأكد الجميل، الذي يعد أحد قادة الأكثرية في لبنان، أن أهالي منطقة المتن المسيحية صوتوا لمصلحته معتبرا أن الفوز الذي يهمه هو الفوز السياسي لا الرقمي الذي تشير إليه النتائج الرسمية للانتخابات والتي قال إنها أظهرت مدى توغل سوريا في المتن.

وقال في مؤتمر صحافي"ثمة خسائر يفتخر بها أصحابها وانتصارات يخجل بها أصحابها. نرضخ لقرار لجنة القيد العليا والنتائج التي أعلنتها وزارة الداخلية ونفتخر بها".

وأضاف الجميل: "لا اعتبر الثقة التي منحني إياها أهل المتن وخصوصا الموارنة انتصارا شخصيا ولا أريد توظيفها لأهداف شخصية".

صفحة جديدة

واعتبر الجميل أن مشاركة التيار الوطني الحر الذي يقوده النائب ميشال عون في الانتخابات شكلت دليلا على رغبة أنصاره بالتعاون مع الدولة والعودة الى كنفها، حسب تعبيره.

وأضاف: "نحن في مرحلة جديدة. طالما أن اللعبة الديموقراطية أخذت مداها وجميعنا خضع لنتائجها رغم اختلاف التفسيرات فلنفكر كيف نحمي لبنان في مواجهة كل الاستحقاقات الإقليمية التي تهدد واقعنا".

ودعا الجميل إلى فتح صفحة جديدة واللجوء إلى البطريرك الماروني نصرالله صفير، معتبرا أن دوره قد يصبح أسهل بعد الانتخابات.

وكان البطريرك صفير قد قام بوساطة بين الفرقاء المسيحيين قبل الانتخابات، حتى لا تكون هذه الانتخابات سببا لمزيد من شرذمة الصف المسيحي بين الأكثرية والمعارض، غير أن تلك الوساطة لم تنجح.
XS
SM
MD
LG