Accessibility links

بدء الجولة الثالثة من المحادثات الأميركية الإيرانية حول أمن العراق في العاصمة بغداد


أعلنت السفارة الأميركية في بغداد أن مسؤولين أميركيين وإيرانيين وعراقيين عقدوا في بغداد الاثنين أول اجتماع للجنة فرعية من الدول الثلاث تهدف لتعزيز التعاون بشأن أمن العراق.

وعقد الاجتماع في مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في المنطقة الخضراء التي تخضع لإجراءات أمنية مشددة وتضم مقار الحكومة والسفارة الأميركية.

وقال فيليب ريكر المتحدث باسم السفارة إن مارسي ريس مستشارة الشؤون السياسية والعسكرية بدرجة وزير في السفارة الأميركية قد ترأست وفد بلادها.
وأضاف ريكر إن اللجنة الفرعية التي يتحدثون عنها منذ بعض الوقت اجتمعت الاثنين على مستوى الخبراء.

من جهته ، صرح محمد علي حسيني المتحدث باسم السفارة الإيرانية بأن أمير عبد الله يان نائب السفير الإيراني في العراق ترأس الوفد الإيراني.

وكان تشكيل اللجنة الفرعية الأمنية من المنجزات الرئيسية للاجتماع السابق الذي عقد في بغداد يوم 24 يوليو/تموز بين السفيرين الأميركي والإيراني في العراق.

وتتهم واشنطن إيران بإشاعة عدم الاستقرار في العراق ودعم الميليشيات وتزويدها بالسلاح ومنها القنابل الخارقة للدروع والتي تسببت في مقتل عدد كبير من الجنود الأميركيين في العراق.

من جانبها، نفت إيران التهم المنسوبة لها وألقت باللائمة على العنف الطائفي الذي لا يهدأ بسبب التدخل الأميركي في العراق منذ عام 2003 .

المحادثات ايجابية وجيدة

ووصف وكيل وزارة الخارجية لبيد عباوي المباحثات التي جرت بين الوفدين الإيراني والأميركي الاثنين برعاية عراقية، بأنها إيجابية وجيدة وتصب في دعم إحلال الأمن والاستقرار في العراق.

وقال عباوي الذي ترأس الوفد العراقي في هذه المحادثات إنه جرت مناقشة القضاء على الإرهاب وإنهاء الميليشيات والسيطرة على المنافذ الحدودية.

وأضاف عباوي أن المجتمعين اتفقوا على مواصلة اللقاءات من أجل وضع الحلول التي من شأنها دعم عملية الأمن والاستقرار في العراق.

وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني قد دعا في وقت متأخر الأحد إلى اخذ هذه الجولة من المحادثات "بجدية".

وقال مكتب الرئيس العراقي في بيان له إن الطالباني عبر خلال لقائه الوفد الإيراني، عن الأمل في أن يلعب الجانب الإيراني دورا ايجابيا يتوافق مع آمال الشعب العراقي.

وأضاف أن الطالباني أعرب عن أمله في أن ينجح الاجتماع الثلاثي، مشددا على أهمية المحادثات وان نجاحها سيصب في مصلحة الجميع.
XS
SM
MD
LG