Accessibility links

ميشال عون يصف انتخابات المتن بالمعركة السياسية وأمين الجميل يؤكد وقوع عمليات تزوير


وصف النائب اللبناني ميشال عون زعيم التيار الوطني الحر الانتخابات الفرعية التي أجريت في منطقة المتن الأحد بالمعركة السياسية متهما تحالف الأكثرية باستخدام "المال السياسي لشراء ضمير الناخبين اللبنانيين".

ونفى عون في مؤتمر صحافي عقده الاثنين في منطقة الرابية، أن تكون نتائج الانتخابات التي فاز بها مرشحه كميل خوري قد أظهرت تراجعا في شعبيته مؤكدا انه يملك تمثيلا على المستوى الوطني لا تملكه قوى 14 آذار.

وشدد عون على أن غاية التيار الوطني الحر ليست المقعد الانتخابي وقال إن الوحدة الوطنية تأتي قبل رئاسة الجمهورية، معربا عن استعداده للتوصل إلى تسوية مع "الطرف الآخر..قاعدة التمسك بحكومة الوحدة قبل الانتخابات الرئاسية".

جاءت تصريحات عون بعد ساعات قليلة من دعوة الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل إلى فتح صفحة جديدة في البلاد .

واعتبر الجميل في مؤتمر صحافي عقده في بكفيا أن مشاركة التيار الوطني الحر في الانتخابات شكلت دليلا على رغبة أنصاره بالتعاون مع الدولة والعودة إلى كنفها، حسب تعبيره.
وأضاف: "نحن في مرحلة جديدة. طالما أن اللعبة الديموقراطية أخذت مداها وجميعنا خضع لنتائجها رغم اختلاف التفسيرات فلنفكر كيف نحمي لبنان في مواجهة كل الاستحقاقات الإقليمية التي تهدد واقعنا".

عمليات تزوير

وتعليقا على نتائج الانتخابات، أكد الجميل أن أهالي منطقة المتن المسيحية صوتوا لمصلحته معتبرا أن الفوز الذي يهمه هو الفوز السياسي لا الرقمي الذي تشير إليه النتائج الرسمية للانتخابات.

وأضاف: "ثمة خسائر يفتخر بها أصحابها وانتصارات يخجل منها أصحابها. نرضخ لقرار لجنة القيد العليا والنتائج التي أعلنتها وزارة الداخلية ونفتخر بها".

هذا وقد أكد الجميل وقوع عمليات تزوير على نطاق واسع خلال انتخابات المتن وأنه بصدد إعداد ملف كامل بهذا الخصوص.

كما أشار إلى أن الانتخابات أظهرت مدى تغلغل سوريا في المتن، محذرا مما وصفه بعودة الهيمنة السورية على القرار اللبناني.
XS
SM
MD
LG