Accessibility links

الجنرال أوديرنو: معظم الهجمات ضد القوات الأميركية في الشهر الماضي نفذها مسلحون شيعة


أبلغ ثاني أعلى مسؤول عسكري أميركي في العراق الجنرال راي أوديرنو وكالة أسوشيتدبرس الأحد أن عدد الهجمات ضد القوات الأميركية في العراق انخفض بشكل ملحوظ الشهر الماضي.

وأضاف أوديرنو أنه في الوقت نفسه ارتفعت نسبة الهجمات التي تشنها فصائل منشقة عن جيش المهدي ضد القوات الأميركية، مشيرا إلى أن هذه الفصائل المتمردة حلت محل المسلحين السنة الذين نجحت القوات الأميركية في الحد من وجودهم في بغداد أو طردهم منها، وفقاً للأسوشيتدبرس.

ويتهم الجيش الأميركي تلك الفصائل الشيعية بتلقي تدريبات عسكرية في إيران، واستخدام أسلحة ايرانية الصنع على الرغم من تكرار نفي طهران لهذا الاتهام.

ولم يذكر الجنرال أوديرنو عدد الهجمات ضد القوات الاميركية، غير أنه قال إن 73 في المئة منها قام بها مسلحون شيعة في شهر يوليو/ تموز الماضي، وأسفرت عن وقوع كثير من الأميركيين بين قتيل وجريح.

وقال أوديرنو إن إيران زادت من دعمها للمسلحين بصورة كبيرة في الآونة الأخيرة استباقاً للموعد الذي من المفترض أن يقدم فيه الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات متعددة الجنسيات في العراق تقريره إلى الرئيس بوش حول الوضع في العراق الشهر القادم.

ويلقي تصريح أوديرنو الضوء على الصعوبات التي تواجهها قوات الأمن العراقية والجيش الأميركي في حفظ الأمن في حال نجاح القوات الأميركية في طرد المسلحين السنة المرتبطين بتنظيم القاعدة من أية بقعة في العراق.

وأشار أوديرنو في مقابلة مع وكالة أسوشيتدبرس بينما كان يتجول في منطقة شيعية جنوب شرقي بغداد إلى أن المسلحين الشيعة باتوا يستغلون الفراغ الذي تتركه الجماعات السنية المسلحة، ويشنون هجمات ضد القوات الأميركية والعراقية.

وقال أوديرنو إن هناك تغيرا في الموقف ولا سيما بعد النجاح الذي حققته القوات المشتركة ضد تنظيم القاعدة والجماعات السنية المسلحة، مشيرا إلى أن الجيش الأميركي كان يتوقع ذلك.

وعلى الرغم من أن مقتدى الصدر وافق على سحب عناصر جيش المهدي من بغداد في أثناء تنفيذ الحملة الأمنية التي بدأت في الـ12 من فبراير/ شباط الماضي إلا أن هناك العناصر انشقت عنه ولم تستجب لأوامره.

وأبلغ عدد من المنشقين عن جيش المهدي وكالة أسوشيتدبرس أنهم توجهوا إلى إيران، وتلقوا تدريبات، وزودوا باسلحة، وعادوا لمقاتلة القوات العراقية والأميركية المشتركة.

ونبه الجنرال أوديرنو على أنه يتوقع أن يشن المسلحون الشيعة هجمة ضخمة تجلب الأنظار اليها بهدف التقليل من الانجازات التي يحققها الجيش العراقي والأميركي في العراق، وذلك قبيل موعد تقديم تقرير الجنرال ديفيد بتريوس إلى الكونغرس الشهر القادم، غير أنه أكد أن القوات الأميركية ستفعل كل ما بوسعها لتحبط تنفيذ مثل تلك الهجمات.

XS
SM
MD
LG