Accessibility links

تقرير أميركي: فقدان أثر 30 في المئة من الأسلحة التي سلمها البنتاغون للقوات العراقية


قالت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها الإثنين إن وزارة الدفاع الأميركية تجهل مصير نحو 190 ألف قطعة سلاح من بنادق ومسدسات سلمتها للقوات الأمنية العراقية في سنتي 2004 و2005، وفقا لما تنقله الصحيفة عن تقرير حكومي أميركي جديد.

وأشار تقرير واشنطن بوست إلى أن هذا الأمر أثار مخاوف من أن يكون قسم من هذه الأسلحة وقع في أيدي المسلحين الذين يقاتلون القوات الأميركية في العراق.

ونقل التقرير عن مكتب المحاسبة الأميركي قوله GAO إن كبار الضباط في الجيش الأميركي لا يعرفون بما حدث لـ 30 في المائة من الأسلحة التي منحتها القوات الأميركية إلى القوات العراقية من سنة ألفين وأربعة إلى بداية السنة الجارية.

وأضافت الصحيفة في تقريرها أن الولايات المتحدة أنفقت 19 مليار و 200 مليون دولار أميركي لتطوير القوات العراقية منذ سنة 2003، في الوقت الذي يؤكد فيه مكتب المحاسبة الحكومي الأميركي أن من بين هذا المبلغ صُرف ملياران ومئتي مليون دولار لشراء المعدات ونقلها.

ونقل التقرير عن مكتب المحاسبة أن السبب في فقدان مصير هذه الأسلحة يعود إلى التوزيع العشوائي والمتسرع وعدم اتباع الإجراءات المعمول بها في هذا الإطار ولا سيما في سنتي 2004 و 2005 التي كان الجنرال بتريوس القائد الحالي للجيش الأميركي في العراق يتولى فيها تدريب القوات العراقية.

ولفت التقرير إلى أن البنتاغون لم يجادل في النتائج التي أعلنها مكتب المحاسبة غير أنه قال إن لديه تحقيقا في هذا الموضوع، وأكد أنه سيعمل على تحسين تسليم الأسلحة للعراقيين.

واستشهد تقرير واشنطن بوست باقرار مسؤول أميركي في البنتاغون لم يكشف عن اسمه بأن قسما من هذه الأسلحة تُـستخدم ضد القوات الأميركية، وضرب على ذلك مثلا بلواء الفلوجة الذي سرعان ما حُـل بعد تشكيله حيث تحولت الأسلحة التي سلمت إليه لتستخدم ضد القوات الأميركية.

XS
SM
MD
LG