Accessibility links

الحكومة السودانية ترحب باتفاق الفصائل المتمردة في إقليم دارفور


رحبت الحكومة السودانية الثلاثاء بالاتفاق الذي توصلت إليه الفصائل المتمردة في دارفور خلال الاجتماعات التي عقدتها نهاية الأسبوع الماضي في أروشا برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

وقال وكيل وزارة الخارجية السودانية مطرف صديق إن اتفاق أروشا يمثل خطوة في غاية الأهمية بالنسبة للسلام في دارفور، وأضاف في لقاء مع "راديو سوا": "رحبنا من قبل ونرحب الآن بما تم الخروج به ونأمل أن تكتمل المشاورات قريبا بين كافة الأطراف حتى نحدد بصورة قاطعة تاريخ بداية المفاوضات ومكانها ونعمل على تحديد القضايا التي يجب أن تعالج في إطار التفاوض القادم إن شاء الله".

وأضاف صديق أن ليس للحكومة السودانية أي شروط حول مكان أو زمان عقد المفاوضات مع الحركات المتمردة.

إلياسون: السودان غير متحمس

غير أن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى دارفور يان إلياسون قال الثلاثاء إن الحكومة السودانية غير متحمسة لبعض العناصر الواردة في البرنامج التفاوضي المشترك للفصائل المتمردة.

وقال إلياسون للصحافيين بعد اجتماعه مع ممثلي الحكومة السودانية إن الحكومة "لم تستقبل كل النقاط بحماس".

وأضاف أن الخرطوم تقول إنه لا ينبغي إعادة طرح النقاش بخصوص اتفاق سلام دارفور الذي وقعته في مايو/أيار عام 2006 مع فصيل واحد من ثلاثة فصائل متمردة في دارفور في ذلك الوقت.

سولانا يرحب بالاتفاق

هذا، وقد رحب خافيير سولانا المنسق الأعلى للسياسية الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي بتوصل الحركات المتمردة في دارفور إلى اتفاق خلال الاجتماعات التي عقدتها في مدينة أروشا التنزانية تحت رعاية الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.

وأعرب سولانا عن اعتقاده أن الإقليم خطا خطوة كبيرة في اتجاه محادثات السلام في أعقاب اتفاق ثمانية من الفصائل المتمردة على برنامج مطالب مشتركة.

ووصف سولانا الموقف الموحد لتلك الحركات بأنه نجاح يمكن أن يسفر عن مفاوضات سلام في الأشهر المقبلة.

XS
SM
MD
LG