Accessibility links

قرار جامعة أميركية بناء حمامات وضوء يثير جدلا واسعا


أثار قرار لجامعة ميشيغان في ديربون بناء حمامات وضوء للطلبة المسلمين هناك جدلا واسعا بعد عدة جولات من المفاوضات مع جمعية الطلبة المسلمين في الجامعة الذين تبلغ نسبتهم أكثر من 10 في المئة من مجموع الطلبة المسجلين فيها.

وكانت إدارة الجامعة قد قررت بناء مرافق خاصة لوضوء الطلبة المسلمين، بلغت كلفة تجهيزها حوالي 25 ألف دولار.
وشرحت إدارة الجامعة قرارها إنشاء حمامات مخصصة للوضوء بالقول أن السبب هو وقائي وصحي وليس ديني، وذلك عقب أن تزحلقت طالبة مسلمة وتعرضت لرضوض أثناء قيامها بالوضوء في حرم الكلية التقنية في مينيابوليس، ولاية مينيسوتا.

إلا أن هذا القرار أثار وبشكل فوري جدلا قانونيا واسعا في صفوف الطلبة. وبدأ بعضهم بالحديث عن "أسلمة" جامعة ميشيغان، وبعضهم الآخر أبدى احتجاجه على قيمة الرسوم الجامعية التي استخدم جزءا منها في بناء أماكن الوضوء.

بل إن بعضهم ذهب إلى أبعد من ذلك بكثير وأثار إشكاليات قانونية دقيقة وصعبة متسائلا هل يندرج ذلك ضمن حق الطلبة المشروع في ممارسة طقوسهم الدينية؟ أم أنه يشكل خرقا للدستور عندما تتدخل الحكومة لدعم دين ما دون آخر؟

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير حول هذا الموضوع أنه مع ارتفاع عدد المسلمين في أميركا، بدأت عدة قضايا تطرح نفسها على المجتمع الأميركي. لذلك بادرت بعض المدارس بتوفير قاعات مخصصة للصلاة وتقديم وجبات حلال وتحديد بعض العطل بشكل يتصادف مع بعض الأعياد الإسلامية.
XS
SM
MD
LG