Accessibility links

عباس يعقد محادثات مع مبارك لاستكمال جهود إحياء عملية السلام


يجري رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك في الإسكندرية غدا الأربعاء في إطار الجهود التي تشهدها المنطقة لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.

في هذا الإطار، أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط بأن عباس وصل إلى مصر اليوم الثلاثاء، مشيرة إلى أن اللقاء بين الزعيمين يأتي بعد المحادثات التي أجراها عباس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الاثنين في أريحا في الضفة الغربية، لافتة إلى أنه يندرج في إطار الجهود الرامية إلى إحياء عملية السلام.

وذكرت الوكالة أن عباس سيتطرق مع مبارك إلى المؤتمر الدولي الذي يهدف إلى إعادة إطلاق محادثات السلام في الشرق الأوسط الذي دعا إليه الرئيس بوش.

وأشارت الوكالة إلى إمكانية بحث مصير نحو 2000 فلسطيني لا يزالون عالقين في مصر منذ سيطرة حركة حماس على قطاع غزة في يونيو/حزيران الماضي.
هذا ودعا عباس إلى عدم استباق الأحداث والحديث عن إحراز تقدم مع الجانب الإسرائيلي رغم اللقاء الذي جمعه مع أولمرت الاثنين.

وقال عباس إنه من المبكر التداول بنتائج محادثاته مع أولمرت.

عريقات: السلام مرتبط بالانسحاب

من جانبه، دعا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي الفلسطينية حتى يتم إقرار السلام في منطقة الشرق الأوسط.

نيويورك تايمز تثني على لقاء عباس أولمرت

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد وصفت في عددها الصادر الثلاثاء اختيار مدينة أريحا الفلسطينية موقعا لاجتماع عباس أولمرت تطورا إيجابيا يساهم في تعزيز موقف عباس ويضفي زخما جديدا على عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقالت الصحيفة إن آخر مرة زار فيها رئيس حكومة إسرائيلية الأراضي الفلسطينية كانت في مايو/أيار عام 2000 عندما التقى إيهود باراك وياسر عرفات في رام الله قبل أربعة أشهر من اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وأضافت الصحيفة أن الاجتماع حقق تقدما على مسارين أحدهما يتعلق باتخاذ إجراءات لبناء الثقة بين الجانبين كالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وإقامة مشاريع اقتصادية في الضفة الغربية، والآخر تحقيق تقدم على الصعيد السياسي بهدف التعجيل بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
XS
SM
MD
LG