Accessibility links

عباس ينفي وجود أي حوار مع حماس ويصف سيطرتها على غزة بالعملية التدميرية


ندد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مجددا باستيلاء حركة حماس بالقوة على قطاع غزة واصفا ما قامت به الحركة في قطاع غزة بالعملية التدميرية التي ساعدت كل من لا يريد قيام دولة مستقلة للفلسطينيين حسب تعبيره.

واستبعد عباس خلال مؤتمر صحافي عقده في الإسكندرية عقب اجتماعه مع الرئيس المصري حسني مبارك إمكانية إجراء حوار مع حماس ما لم تتراجع الحركة عن سيطرتها على قطاع غزة، نافيا في الوقت نفسه وجود أي حوار في الوقت الحالي بين الحركتين.

وردا على سؤال حول وجود وساطة مصرية بين الطرفين، اشترط عباس أن تعلن حماس تراجعها عن العملية ثم يكون هناك ألف جهة تتدخل للوساطة، كما قال.

هذا وكان أحمد يوسف مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية قد أكد أمس الثلاثاء وجود محادثات سرية بين قيادات من حركتي فتح وحماس تهدف إلى إيجاد حل للأزمة الراهنة التي تعيشها الأراضي الفلسطينية.

وأضاف يوسف في تصريحات للصحافيين أن هناك جهودا فلسطينية وعربية تبذل لرأب الصدع بين الحركتين، مشيرا إلى أن هذه الجهود ما زالت خلف الكواليس وبعيدا عن وسائل الإعلام لضمان نجاحها.

رفض فلسطيني لإعلان المبادئ

من جهة ثانية، أشار رئيس السلطة الفلسطينية إلى أنه بحث مع مبارك في المؤتمر الدولي الذي دعا إليه الرئيس بوش وقال إن المؤتمر سيرتكز على خطة خريطة الطريق ومبادرة السلام العربية.
وأضاف عباس: "نريد أن نتوصل إلى إطار عمل قابل للتطبيق قبل انعقاد الاجتماع الدولي".

وأشار عباس إلى وجود حديث عن إعلان مبادئ لافتا إلى أن ذلك غير مطلوب.

وجاء لقاء عباس ومبارك بعد المحادثات التي أجراها رئيس السلطة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الاثنين الماضي في أريحا بالضفة الغربية، والتي وصفت بالتطور الإيجابي تجاه تعزيز موقف عباس وإعطاء زخم جديد لعملية السلام في الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG