Accessibility links

صحيفة أميركية: القاعدة تتعاون مع تجار المخدرات في الولايات المتحدة


ذكرت صحيفة واشنطن تايمز في عددها الصادر الأربعاء أن المتشددين الإسلاميين الذين يقيمون في الولايات المتحدة يتظاهرون بأنهم من أميركا اللاتينية ويتحالفون مع عصابات تجارة المخدرات المكسيكية من أجل تمويل شبكات الإرهاب في الشرق الأوسط.

وذكر تقرير سري أعدته إدارة مكافحة المخدرات وحصلت الصحيفة على نسخة منه أنه بسبب عمل الإرهابيين وتجار المخدرات في بيئات سرية متشابهة فإنهم يستخدمون منهجيات متشابهة لعملياتهم.

ويعد ذلك من العناصر الأساسية التي قد تساهم في إنجاح حدث كارثي يقوم به الإرهابيون.

وقالت الصحيفة إن هذا التقرير الذي يعود إلى العام 2005 يصف خطة جارية في الولايات المتحدة يقوم فيها تجار مخدرات من الشرق الأوسط وخلايا إرهابية بتمويل شبكات الإرهاب في العالم، ويساعدهم في ذلك شبكات تجارة المخدرات المكسيكية التي لديها خطوط متطورة جدا لنقل المخدرات.

وأضافت الصحيفة أن المجموعات الإرهابية أو الخلايا النائمة تضم أشخاصا يتحدثون العربية والإسبانية والعبرية ولا يثيرون الشبهة في مجتمعاتهم.

ونقلت الصحيفة عن تقرير إدارة مكافحة المخدرات قولها إن أي عمل إرهابي كبير في الولايات المتحدة يمكن أن يتم تسهيله من قبل تجار المخدرات الذين يعملون في الولايات المتحدة والمكسيك.

ونقلت الصحيفة عن عضو مجلس النواب الأميركي إيد رويس عضو لجنة شؤون الإرهاب وحظر الانتشار قوله إن تقرير إدارة مكافحة المخدرات يؤكد معلومات قدمت للجنة خلال السنة الماضية.

وذكر تقرير استخباراتي لوزارة الأمن القومي حصلت الصحيفة على نسخة منه أن الاستراتيجية الأميركية لمراقبة الحدود فشلت في جميع جوانبها تقريباً.

وقال التقرير الذي أعد عام 2006 إن تنظيم القاعدة يحاول تهريب الإرهابيين والأسلحة التي يستخدمها الإرهابيون إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني. كما أن المنظمة تحاول دخول الولايات المتحدة عن طريق استغلال المناطق الحدودية الأكثر ضعفاً، ويسعون إلى تهريب أشخاص من دول الشرق الأوسط إلى الولايات المتحدة.

وقد أثار هذا التقرير مسألة الحدود الجنوبية للولايات المتحدة والجدل القائم حول كيفية السيطرة عليها وكذلك أهمية التعاون بين سلطات مكافحة المخدرات ووكالات الاستخبارات ومشاركة المعلومات فيما بينها.
XS
SM
MD
LG