Accessibility links

غارات جوية أميركية على مدينة الصدر ببغداد والسلطات العراقية المحلية تعلن عن مقتل مدنيين


قال الجيش الاميركي إن ضربات جوية أمريكية ببغداد قتلت الأربعاء 30 ممن يشتبه في كونهم من المسلحين المتورطين في نقل القنابل التي تزرع على الطرق من ايران فيما قالت السلطات المحلية ان مدنيين كانوا ضمن القتلى.

وقال متحدث عسكري أميركي انه لم يسقط ضحايا بين المدنيين في الضربات التي نفذتها طائرات حربية من بينها طائرات هليكوبتر على مدينة الصدر الذي تسكنه أغلبية شيعية في شمال شرق بغداد.

لكن مدير مستشفى الامام علي في مدينة الصدر قال ان 10 أشخاص قتلوا بينهم امرأة وأصيب سبعة رجال. وقال مدير مستشفى مدينة الصدر ان المستشفى استقبل ثلاث جثث وأربعة جرحى منهم صبي عمره 13 عاما. وقالت الشرطة ان 11 شخصا قتلوا بينهم نساء وأطفال.

جاءت الضربة التي نفذت قبل الفجر قبل ساعات من بدء سريان حظر لحركة السيارات في بغداد قبل احتفال كبير للشيعة شهد قبل نحو عامين تدافعا قتل خلاله أكثر من 1000 شخص في أكثر الحوادث دموية بالعراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة قبل نحو أربع سنوات.

وذكر الجيش الاميركي أن جنوده والقوات العراقية قتلوا اثنين من المسلحين عند بدء الغارات في مدينة الصدر معقل الميليشيات الشيعية الموالية لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر. وأضاف في بيان أنه جرى استدعاء دعم جوي عندما رصدوا "مجموعة كبيرة من المسلحين" وعربة تحاول مهاجمة القوات البرية.

وشن الجيش الاميركي عددا من الغارات على مدينة الصدر استهدفت ما يقول انها خلايا سرية تهرب شحنات ناسفة وقنابل خارقة للدروع من ايران الى العراق لمهاجمة الجنود الامريكيين. وقال متحدث عسكري أميركي هذا الاسبوع ان أكثر من 70 بالمئة من الهجمات التي تعرضت لها القوات الامريكية في بغداد في يوليو تموز نفذتها ميليشيات شيعية بعضها تدرب في ايران.
XS
SM
MD
LG