Accessibility links

أحمدي نجاد: مستقبل المنطقة رهن بالانتصار على الإرهاب في العراق


حمّل الرئيسُ الإيراني محمود أحمدي نجاد بلادَه والعراق مسؤولية ًكبيرة في إحلال السلام والأمن في المنطقة، معتبرا أن الوضع في غاية الحساسية وطهران ترى أن مستقبل المنطقة رهن بالانتصار على الإرهاب في العراق.

هذا وقد أكدت إيران لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي دعمَها الكامل لسياسته الأمنية في العراق لكنها شددت على أن انسحاب الجيش الأميركي هو السبيلُ الوحيد لعودة الاستقرار إلى العراق.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن نائب الرئيس الإيراني برويز داودي قوله إن إيران تريد عراقا مستقلا آمنا ومستقرا ومتطورا معربا عن اعتقاده أن انسحاب القوات الأميركية سيساهم في ضمان الأمن والاستقرار في العراق.

كذلك أعرب داودي عن أمله في أن يستفيد العراق شعبا وحكومة من السلام والازدهار لافتا إلى أن بلاده ستبذل ما في وسعها لتحقيق ذلك.

وخلال زيارته طهران، وفي خطوة وُصفت بالرمزية، اجتمع المالكي بعائلات الإيرانيين الخمسة الذين تعتقلهم القوات الأميركية في العراق واعدا ببذل كل ما في وسعه للإفراج عنهم.
XS
SM
MD
LG