Accessibility links

الحمى القلاعية قد تكون تفشت إلى بؤرة جديدة في بريطانيا


أعلنت الأجهزة الصحية البريطانية فرض حجر مؤقت في موقع جديد بالقرب من مزرعتين جنوب لندن حيث أعلن عن إصابات بالحمى القلاعية في عدد من المواشي.

وأبدت السلطات البريطانية الجمعة خشيتها من أن يكون المرض قد بدأ بالانتشار خارج منطقة الحجر المحظورة وذلك بعدما أكدت عدة تقارير وجود إصابات بمرض الحمى القلاعية شديد العدوى بين الماشية.

إلا أن الأجهزة الصحية رفضت تأكيد وجود الحمى القلاعية في الموقع الجديد قبل إجراء الفحوصات اللازمة. وتقع منطقة الإصابة الجديدة على بعد نحو ميلين من المزرعة التي اكتشف فيها البؤرة الأولى في منطقة نورماندي.

ويأتي الإعلان الجديد في الوقت الذي تسعى فيه بريطانيا لاحتواء مرض الحمى القلاعية الذي قوبل بمقاطعة أوروبية وعالمية لواردات اللحوم البريطانية.

ودعت ديبي رينولدز كبيرة دائرة الطب البيطري البريطانية في مؤتمر صحافي إلى إبقاء المواشي في البلاد تحت الرقابة المشددة والإبلاغ عن أي حالات مشتبهة بصورة فورية.

وكانت وزيرة البيئة البريطانية هيلاري بين قد كشفت الثلاثاء عن اختبارات أجريت على عينة من 50 رأسا من الماشية جرى إعدامها أكدت إصابتها بالمرض.

يذكر أن بريطانيا كانت قد تخلصت من أكثر من 3.5 مليون رأس من الماشية عام 2000 بعدما تفشت الحمى القلاعية بينها مما سبب وقتها أزمة اقتصادية كبيرة.
XS
SM
MD
LG