Accessibility links

إصابة أكثر من 50 شخصا في هجوم انتحاري استهدف منطقة كردية في كركوك


لقي سبعة أشخاص مصرعهم وأصيب ما لايقل عن 48 آخرين جميعهم من المدنيين إصابات بعضهم خطيرة في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري وسط سوق رزكاري في منطقة الحرية شمال شرقي كركوك ظهر الجمعة، في حين لا يزال مصير أربعة أشخاص آخرين مجهولا حتى الآن.

وقد أسفر الانفجار الذي طال المنطقة ذات الغالبية الكردية أيضا عن تدمير اكثر من 25 محلا تجارية فضلا عن منزلين، واندلاع النيران في عدد من السيارات المدنية.

وتحدث شاهد عيان في المنطقة عن الحادث لـ "راديو سوا" قائلا:
"كنت واقفا في المنطقة عندما حدث الانفجار وكان الصوت قويا جدا وشاهدت العديد من الجثث متناثرة في الشارع وسيارات الاسعاف تنقل المصابين والنيران التهمت المحلات التجارية والسيارات التي كانت متوقفة في المنطقة لحظة الانفجار".

وقال متحدث آخر:

"إلى متى ستبقى هذه العمليات تستهدف أرواح أبنائنا؟ وإلى متى ستبقى الشرطة عاجزة عن تأمين الأمان لنا؟ إلى من نوجه الاتهام في تنفيذ هذا الهجوم؟ ماذنبنا؟ ماذا اقترفنا ليكون هذا مصيرنا؟".

وطوقت قوات الشرطة والقوات المتعددة الجنسيات مكان الانفجار وقطعت الطرق المؤدية منه وإليه، كما حضر عدد من المسؤولين المحليين في المدينة بينهم رئيس المجلس رزكار علي لتفقد منطقة الحادث.

وقد رشق أهالي المنطقة عناصر الشرطة والمسعفين بالحجارة تعبيرا عن سخطهم واستيائهم من العمليات المسلحة التي بدأت تستهدف المناطق الكردية بالمدينة
والتي كانت آخرها تلك التي استهدفت منطقة إمام قاسم منتصف الشهر الماضي وأسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 200 شخص.

ويأتي هذا الهجوم بعد أيام من إعلان الشرطة عن اعتقال اثنين من منفذي هجوم منطقة إمام قاسم ذات الغالبية الكردية.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG