Accessibility links

مشرف يوافق مبدئيا على حضور الجلسة الختامية من مجلس السلام القبائلي


وافق الرئيس الباكستاني برفيز مشرف بصورة مبدئية على إلقاء كلمة في الجلسة الختامية لمجلس السلام الأحد المقبل أمام حوالي 700 من الزعماء القبليين والدينيين والسياسيين الباكستانيين والأفغان المجتمعين في كابل للتصدي للتهديد الذي تشكله حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

فقد أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية أن الرئيس الأفغاني حميد كرزاي اتصل الجمعة بمشرف الذي وافق مبدئيا على المشاركة في المؤتمر الأحد.

وقالت الخارجية الباكستانية إن كرزاي أكد أن مشاركة مشرف شخصيا ستشكل مصدر دعم وتشجيع لمجلس السلام.
وكان كرزاي قد دعا أمس الخميس في افتتاح المجلس كلا من باكستان وأفغانستان إلى توحيد قواهما للتغلب على حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

من ناحية أخرى، احتدمت الأجواء المشاركين في المؤتمر اليوم، خصوصا عندما اتهم النائب الأفغاني سردار محمد رحمن أوغولي المناطق القبلية في باكستان بإيواء ما وصفهم بالإرهابيين، مشددا على وجوب المطالبة برحيلهم.

إلا أن النائب السابق مالك فاضل محمد كوداخل وهو زعيم قبلي من شمال باكستان رد عليه بشدة مؤكدا أن المجلس لن ينجح في تحقيق هدفه إلا بمعالجة المشكلة الحقيقية وهي وجود القوات الأميركية والأطلسية التي زعزعت الاستقرار، على حد تعبيره.

من ناحية أخرى، دعا بعض المشاركين إلى توحيد الجهود في مكافحة أعمال العنف بدل تقاذف الاتهامات.
XS
SM
MD
LG