Accessibility links

ناطق عسكري أميركي: دراسة جامعة نيويورك خاطئة والدكتاتورية ليست هي الحل


رد جناح حمود المنسق الإعلامي للقوات المتعددة الجنسيات في العراق على ما جاء في دراسة نشرتها جامعة نيويورك حول إمكانية ظهور دكتاتور جديد في العراق، بدعم من الإدارة الأميركية بالتشديد على أن الجيش الأميركي يدعم بقوة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وأكد حمود في حديث مع "راديو سوا" إنه يتكلم بلسان الناطق الرسمي باسم الجيش الأميركي والقوات المتعددة الجنسيات في العراق الذي أكد في مؤتمر صحافي قبل يومين دعم الإدارة الأميركية لحكومة نوري المالكي.

وقال حمود:
"أؤكد لكم أن الدراسة التي حصلتم عليها من جامعة نيويورك التي تقول بأن الحل في العراق هو حل عسكري، وأن الأفضل هو الجنرال عبود كنبر قائد حملة خطة فرض القانون، هي خاطئة. نحن كما قال الجنرال كيفن بيرغنر الناطق الرسمي باسم قوات التحالف، لا نحبذ أي فكرة للعمل العسكري، وقيادة عسكرية هنا. ونحن كما قال الجنرال بيرغنر في مؤتمره الصحافي منذ يومين، ندعم الحكومة العراقية، وندعم حكومة المالكي. ونحن هنا لاستتباب الديمقراطية، ولسنا هنا لحل عسكري".
XS
SM
MD
LG