Accessibility links

بان كي مون: الأمم المتحدة ستقوم بدور الوسيط في العراق


أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة إن الأمم المتحدة ستلعب اعتبارا من الآن وصاعدا دور الوسيط في العراق بهدف تشجيع الحوار بشقيه، الداخلي بين مختلف الفرقاء العراقيين والخارجي مع الدول المجاورة.

ورد بان كي مون بالإيجاب على سؤال صحافي حول إمكانية قيام الأمم المتحدة "بدور الوسيط" في العراق بعدما تبنى مجلس الأمن الدولي القرار رقم 1770 الذي عزز دور بعثة الأمم المتحدة في هذا البلد.

وأضاف أن نشر وتشجيع الحوار السياسي بين مختلف الفرقاء والمجموعات الدينية والإثنية سيكون أحد المجالات الهامة التي ستلتزم بها الأمم المتحدة".

ومن جهة أخرى أعرب بان كي مون عن أمله في أن تقدم الدورة السنوية للجمعية العامة (للأمم المتحدة) في سبتمبر/أيلول مناسبة أخرى لاجتماع وزاري لبلدان المنطقة".

وكان مجلس الأمن الدولي قد وافق بالإجماع الجمعة على توسيع دور الأمم المتحدة في العراق وتمديد مهمة بعثة المساعدة الدولية للعراق المعروفة اختصارا باسم UNAMI.


تعزيز الاحتياطات الأمنية

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أنه لم يتخذ قرارا بعد حيال احتمال زيادة عدد الموظفين الدوليين للأمم المتحدة المسموح لهم بالإقامة في الأراضي العراقية، وهي فكرة تلاقي معارضة من موظفي الأمم المتحدة بسبب المشاكل الأمنية.

إلا أن بان كي مون أعلن أنه يدرك هذا القلق الأمني، وأشار إلى أنه سيطلب من الجمعية العامة للأمم المتحدة منحه مخصصات لتعزيز أمن مقار إقامة فريق الأمم المتحدة في العراق.

وكانت بريطانيا والولايات المتحدة قد تقدمتا بمشروع القرار الذي حظي بتأييد الأمين العام بان كي مون، وعقب التصويت قال بان: "إن الأمم المتحدة ملتزمة بمساعدة الشعب العراقي. ومن دواعي سروري أننا بموجب القرار الجديد سنتمكن من تحسين دورنا في العراق حيثما كان ذلك ملائما، خاصة على أصعدة المصالحة الوطنية والحوار مع دول الجوار والمساعدات الإنسانية وحقوق الإنسان".

وكانت الأمم المتحدة قد قلصت دورها في العراق في أعقاب التفجير الذي استهدف مقرها في بغداد قبل أربع سنوات وأودى بحياة مبعوث الأمين العام سيرجيو دي ميلو و21 من موظفي المنظمة.

وقد رحبت واشنطن بموافقة المجلس بالإجماع على توسيع دور الأمم المتحدة في العراق، وتمديد مهمة بعثتها. وقال المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة زلماي خليل زاد: "الموافقة على تمديد مهمة الأمم المتحدة في العراق يشكل بداية مرحلة هامة وجديدة في دور المنظمة الدولية في العراق".

بوش يشيد بالقرار

هذا، وأشاد الرئيس بوش الجمعة بموافقة مجلس الأمن الدولي على القرار 1770 الذي ينص على توسيع دور الأمم المتحدة في العراق.

وقال الرئيس بوش إن موافقة المجلس بالإجماع توجّه رسالة واضحة وقوية حول مستقبل العراق والدعم الدولي الذي يحظى به.

أما مندوب العراق لدى الأمم المتحدة حامد البياتي فقال إن بغداد ترحّب بمساعدة الأمم المتحدة لها على الصعيدين السياسي والإنساني: "ندرك أن على حكومتنا مسؤوليةَ َ تحقيق الاستقرار في العراق، ولكن لا يمكننا في الوقت نفسه أن نحقق ذلك دون مساعدة المجتمع الدولي الذي تمثله الأمم المتحدة".

XS
SM
MD
LG