Accessibility links

الإسراف في الكحوليات يسبب تلف الدماغ


يقدر عدد الاستراليين المصابين بتلف دائم في الدماغ من دون معرفتهم بذلك بأكثر من 200 ألف شخص. ونسبت صحيفة The Australian إلى خبراء صحيين قولهم إن حوالي مليوني شخص آخرين، أي واحد من بين ثمانية بالغين، قد يلقون المصير نفسه إذا استمروا في الإفراط بشرب الكحول.


وبحسب نتيجة الدراسة التي أعدها الباحث روي مورغان فإن 70 بالمئة من الرجال و60 بالمئة من النساء ليس لديهم فكرة كافية عن كمية الكحول التي قد تسبب لهم تلفاً دائماً في أدمغتهم.

وتعتقد امرأة من خمس نساء أنه بإمكانها شرب أربعة أقداح من الكحول يومياً لفترة تمتد من ثمانية إلى عشرة أعوام من دون تعريض دماغها للتلف، في حين يقول أطباء إن ذلك قد يعرضها لخطر كبير.


وأعدت الدراسة أربياس، وهي منظمة بحثية غير ربحية، بالتعاون مع المجلس الوطني الصحي الاسترالي وجمعية المخدرات الصحية.

وقالت مديرة أربياس سونيا بيرتون إن الكثيرين تضرروا جراء تناول الكحول، مشيرة إلى أن إصابات الدماغ التي لها علاقة بالكحول تؤثر على واحد من بين ثمانية استراليين.

وأضافت بيرتون إنها عملية بطيئة ولكن مستمرة، وفي النهاية يؤثر تلف الدماغ على قدرة المرء على التفكير، وعلى حالته العاطفية، وعلى طريقة تخاطبه مع الناس والاعتناء بنفسه، مشيرة إلى أن هذه المشكلة لا تقتصر على فئة معينة بل تؤثر بالقدر نفسه على العجزة والشبان والفقراء والأغنياء والبيض والسود والذكور والإناث.


إلى ذلك قال الاختصاصي في علم الأعصاب والنفس مارتن جاكسون إن الكثيرين لا يعرفون أنهم يعانون من تلف في الدماغ بسبب تناول الكحول، مشيراً إلى أن العوارض الأولية لتلف الدماغ تكون تتمثل عادة في فقدان الذاكرة لفترة قصيرة والقلق والغضب والارتباك.

وحذر جاكسون من أن الناس قد يصابون بتلف الدماغ قبل فترة طويلة من شعورهم بالمرض، مشيراً إلى أنه في الوقت الذي يتم اكتشاف ذلك يكونون قد فقدوا وظائفهم وعائلاتهم وقدرتهم على التفكير.
XS
SM
MD
LG